مجلة الباحث في العلوم الإنسانية و الإجتماعية
Volume 12, Numéro 6, Pages 751-764

القيم الإيمانية لفلسفة الحرية بين القديس أوغسطين و محمد إقبال

الكاتب : بن غزالة محمد صديق .

الملخص

الملخص : تعد فلسفة الحرية عند كل فيلسوف البداية المحددة لمجمل المواقف الفلسفية ، وتعود أهميتها أيضا لاتصالها المباشر بقضايا الإنسان ، وفي هذا الملخص تناولنا موقف القديس أوغسطين ومحمد إقبال ورغم التباعد الزماني إلا أن أساس معالجة مشكلة الحرية عندهما هو شعورهما بأزمة في وعي الإنسان وخاصة الوعي الديني الذي تجلى في انكسار الذات أمام وقائع معاصرة للتجربتين بحيث أصبح إعادة الوعي الديني إلى طبيعته مسؤولية كبيرة . إن كل من أوغسطين ومحمد إقبال حين أرادا تحقيق هذه النتيجة أي إعادة تصحيح الوعي الديني سواء في المسيحية أو الإسلام ركزا معا على القيمة التي تمنحها الحرية كمفتاح لإعداد الإنسان كونه الوسيلة العملية لبناء المجتمع القوي ومن خلاله يتجه الوعي الديني أفقيا وعموديا في بناء الحضارة التي يجب أن يقودها الإنسان المتحرر من كل القيم التي تقف ضد الحرية الحقيقية مسترشدا بالدين . The philosophy of freedom in each philosopher is the specific beginning of all philosophical positions, and is also important for its direct contact with human issues, in this summary we deal with the position of St. Augustine and Muhammad Iqbal and despite the temporal divergence, but the basis of addressing the problem of freedom in them is a sense of crisis in human consciousness, especially religious awareness manifested In the refraction of the self in front of contemporary realities of the two experiences so that the return of religious consciousness to nature has become a great responsibility. Both Augustine and Muhammad Iqbal, when they wanted to achieve this result, ie, to re-establish religious consciousness, whether in Christianity or Islam, focused together on the value that freedom gives as the key to preparing mankind as the practical means of building a strong society. It is led by a man who is free from all values that stand against true freedom guided by religion

الكلمات المفتاحية

الحرية ; القديس ; ا ; محمد اقبال