المعيار
Volume 24, Numéro 4, Pages 731-746

تأهيل الأساتذة الجدد بالجامعة الجزائرية بين الواقع والمعمول (برامج التكوين بجامعة قالمة 8 ماي 1945 أ.نموذجا)

الكاتب : عاشوري حبيبة . مسيف عائشة .

الملخص

الأستاذ في الجامعة يعد مصدرا أساسيا وركيزة مهمة جدا في قيام الصرح الجامعي، وتمكين الجامعة كمؤسسة علمية أكاديمية من إنجاز المهمة الموكلة إليها، وهي خدمة البحث العلمي وإعداد الكفاءات البشرية المؤهلة، بتزويدها بمختلف العلوم والمعارف والمهارات اللازمة، ولذلك يعمل الأستاذ على تلقين الطلبة هذه المعارف بشكل منتظم ومنهجي، إذن فمهمة الأستاذ هي ذات أهمية بالغة في إعداد الكفاءات، وتخريج أفراد بمستوى علمي راق يؤهلهم لحمل راية البحث والتقصي، وكذا تحمل تبعات الحياة المختلفة بما يخدم مصلحته كفرد ومصلحة المجتمع بصفة عامة، لهذا يجب على الأستاذ الجامعي أن يكون مزودا بالمهارات والقدرات التي تضمن إلى حد ما التفوق والنجاح في مختلف مناحي الحياة الثقافية والفكرية...إذ أنه يجب عليه أن يكون مطلعا ومثقفا ومزودا بكم لا بأس به من الذخيرة العلمية والمعرفية، فهو ليس مجرد مواطن مثقف يتعلم لنفسه فقط، بل عليه واجب تلقين مهاراته ومعلوماته إلى الطلبة، ليكون منهم إطارات المستقبل حاملي مشعل التنمية وتطوير البحث العلمي

الكلمات المفتاحية

مؤسسات التعليم العالي. الأستاذ الجامعي. برامج التكوين.التعليم الإلكتروني. الأساتذة الجدد بجامعة قالمة 8ماي 1945.