المعيار
Volume 24, Numéro 4, Pages 234-244
2020-09-15

الاحتلال الناعم في ظل تكنولوجيا الإعلام والاتصال

الكاتب : زاوي جمال .

الملخص

"... بم تفكر؟" هذا هو السؤال الذي يطرحه عليك "الفيسبوك"، الذي يعتبر جزء من تكنولوجيا الإعلام والاتصال التي أفرزت نوع من الاحتلال الناعم الذي يستهدف الهوية الثقافية للشعوب، حيث يركز على الأفكار المسمومة، فحرب المدافع قد ولى، ليحل محله حرب الأفكار، حيث تفعل فكرة مسمومة في الأمة ما لا يفعله ألف مدفع... نعم هي حرب ناعمة عمودها الفقري يتمحور حول القيم، وستتم معالجتها من منظور إعلامي، أي تسليط الضوء على كيفية توظيف التقنية أو التكنولوجيا بمختلف أنواعها للتأثير على الجمهور، وكيفية التلاعب بالعقول وتسميمها، بهدف تدمير النظم الدفاعية لدى الفرد، وتقويض المنظومات القيمية للمجتمع، وذلك بالاعتماد على إستراتيجيات جديدة أفرزتها تكنولوجيا الإعلام والاتصال بهدف زعزعة الهوية الشخصية للفرد، واختراق الهوية الثقافية للمجتمع. Abstract: What do you think? this is the question posed by Facebook, which is part of the information and communication technology, which produced a kind of soft colonization, targeted cultural identity of peoples, where he focuses on poisonous ideas, because the gun war is over, to be replaced by a war of ideas, where the poisoned idea does in the nation what a thousand cannon does not do, ... Yes, it is a soft war whose backbone is centered around values, they will be addressed from an information perspective, that is to say, the focus on how technology of different kinds is used to influence the public, And how to manipulate and poison the minds, in order to destroy the defense systems of the individual, and undermine the value systems of society, based on new strategies produced by information and communication technology, in order to undermine the personal identity of the individual, and penetrate the cultural identity of the society.

الكلمات المفتاحية

الاحتلال الناعم، تكنولوجيا الإعلام والاتصال، إستراتيجيات الاختراق، آليات الحماية.