مجلة المرآة للدراسات المغاربية
Volume 1, Numéro 1, Pages 155-173

الدكتور فرانز فانون والثورة الجزائرية

الكاتب : حياة ثابتي .

الملخص

إختلفت مواقف النخبة الفرنسية المثقفة من الجرائم الفرنسية المرتكبة في حق الشعب الجزائري من القتل الجماعي وتطبيق أساليب التعذيب والتشريد والنفي ... الخ، حيث أن هناك بعض المثقفين الفرنسيين الذين نددوا بهذه الأعمال وساندوا نضال وكفاح الشعب الجزائري في الاستقلال والحرية، والبعض الآخر لم يكتف بعدم التأييد والسكوت المتحفظ بمبادئهم الفلسفية التي يؤمنون بها فقط، بل أعلنوا عن حقيقة تفكيرهم المعارض لحرية الشعب الجزائري . وهدفنا من هذه الدراسة هو أن نبين حقيقة المثقفين الذين إلتزموا بمبادئهم ودافعوا عنها منذ الحرب العالمية الثانية حتى الثورة الجزائرية، وحاولوا تجسيدها في الواقع حيث نجد أن بعضهم شارك مشاركة فعلية في تحرير الجزائر، والبعض الآخر بالكتابة والمساندة المطلقة لشعب غير شعبهم، ومنهم : ( جان بول سارتر – فرانسيس جونسون – فرانز فانون وغيرهم ) . وفي هذه الدراسة سنهتم بمعالجة أفكار ومواقف " فرانز فانون " إتجاه القضية العادلة للشعب الجزائري . ويظهر أنه من الأهمية بمكان التعريف بموقف " فرانز فانون "، هذا المثقف الفرنسي الذي تجند لدعم الثورة الجزائرية وكان له دور في دعم القضية الجزائرية . فما هي الدوافع التي جعلت فانون يؤمن بفكرة إستقلال الجزائر ؟ وما هي طبيعة المهام التي أداها لصالح الثورة الجزائرية ؟ . ولكن قبل الخوض في هذه الدراسة المتواضعة، يجب الإشارة إلى مسألة هامة وهي إبراز مفهوم الثقافة وأهمية الثورة الجزائرية حتى يتمكن القارئ من فهم مكانة المثقف في المجتمع ودوره في الثورة.

الكلمات المفتاحية

النخب - الثقافة - الشعب الجزائري - فرانز فانون - الجزائر - الاستعمار الفرنسي