مجلة مفاهيم
Volume 1, Numéro 8, Pages 403-415

أصول طرق الاستدلال وعلاقتها بالنِّسب الأربع

الكاتب : السروري رضوان .

الملخص

الاستدلال: بالنظير على نظيره، وبالقياس، وبالأثر على المؤثِّر، وعكسِه، وبالطَّرد والعكْس، وبأحد المعلولَين على الآخَر، وباستصحاب الحال، وبالاقتران في اللفظ على الاقتران في الحكم، وبالسَّبر والتقسيم، وبالمناسبة، وبالنَّقْض، وبالمعارضة، هذه- والصَّفُّ يَطُول- هي بعضُ طرُقِ الاستدلال. لن تجدَها مكتملةً في محلٍّ واحد، بل هي عند مظانِّها- في علمِ آداب البحث، وباب الأدلة المختلَف فيها من علم أصول الفقه- تزيد لبعضٍ، وتَنقُص لآخَرَ!. نعم، لم أجد مَن استَنْفرَ جُهْدَه لِجَمْعَ ما يَقدر على جَمْعِه منها من مظانِّها: جدَلًا، وأصولًا، ومنطقًا، وحِكْمةً، إلَّا ما كان من "الطوفيِّ"- رحمه الله- في "عَلَمِه"( ) إذْ قال: "البابُ الرابع: في أقسام الاستدلال، وحَصْرِها بحسَب الإِمكان"، ومع ذلك فقد فاته ما فاته!. هذا هو الجمْع التفصيليُّ، لكن ثمَّةَ جمْعٌ آخر: هو الجمْعُ الإجماليُّ: يَتضمَّن عددًا يسيرًا من الطُّرق التي تَرجِعُ إليها تلك الآحادُ المتكاثرةُ. والجمْعُ التفصيليُّ يحتاج إلى تظافر جهودِ باحثِين، وليس بمستبْعَد، لكن على فرْض حصولِه تبقى الفائدةُ ناقصةً، لا تَكتمل إلا بالجمْع الإجماليِّ الذي يَرجِع إليه ما عرفتَ، وما لم تعرفْ من الطُّرق. وبحْثي هذا يهتمُّ بهذا النوع من الجَمْع، فما لا يُدرَك كلُّه، لا يُترَك جُلُّه، أو قل: ما لا يُدرَكُ فروعًا وتفصيلًا لا يُترَكُ أُصولًا وتأْصيلا. الكلمات المفتاحية: أصول، طرق، استدلال.

الكلمات المفتاحية

أصول، طرق، استدلال.