مجلة علوم وتقنيات النشاط البدني الرياضي
Volume 4, Numéro 2, Pages 63-67

تدريبات الأثقال وأثرها على صحة ممارسي كرة القدم من الوجهة الفيزيولوجية

الكاتب : محمد الحسن المامون شريط .

الملخص

أدخلت الكثير من التغيرات والتعديلات على طرق التدريب المختلفة بشكل يتناسب مع قدرات أجهزة جسم اللاعب المختلفة ربما يضمن تطورات إيجابية في إتجاه متطلبات التدريب والمنافسة والمتطلبات المهارية والخططية من النواحي الفسيولوجية من خلال استخدام معدلات القلب (النبض) وضغط الدم، والسعة الحيوية، ونسبة تركيز حامض اللاكتيك في الدم، وذلك لأن التخطيط ووضع البرامج التدريبية وتشكيل حمل التدريب في كرة القدم بالشكل السليم يهدف إلى تحقيق عملية التكيف وذلك لأن التكيف يحدث تحسنا في وظائف القلب والتنفس والدورة الدموية فضلا عن كفاءة عمل العضلات، ويعتبر الجهاز العضلي الأساس لكل التمرينات البدنية لكل أنواع الأنشطة الرياضية، فإن القوة والتحمل العضلي هما يؤثران في الحدود التدريبية بشكل كبير، فإن العضلات ليست مستقلة عن باقي أجهزة الجسم، كما أن اللياقة ليست مقصورة على العضلات فالقدرة العضلية على بذل شغل تعتمد بشكل مباشر على كفاءة القلب والأوعية الدموية والرئتين في إمداد العضلات بالطاقة وبالتالي فإن العضلات، القلب، الرئتين والأوعية الدموية تخضع معا وفي آن واحد لعملية اللياقة بسبب اعتمادها على بعضها البعض إن الأبحاث العلمية التي أجريت في مجال التدريب بالأثقال للاعبي كرة القدم قد أشارت معظم نتائجها أن التدريب بالأثقال قد أصبح من الوسائل الفعالية وضرورية لتنمية الأنواع المختلفة للقوة العضلية(القوة القصوى- القوة المميزة بالسرعة-تحمل القوة) كما لها تأثير مباشر وأساسي على درجة تنمية وتطوير جميع عناصر اللياقة البدنية الشاملة باعتبارها الركيزة الأساسية للقدرة والسرعة الحركية. كما لا تقتصر تدريبات الأثقال في تأثيرها على الجهاز العضلي فقط بل تمتد لتشمل التأثير الإيجابي الفسيولوجي على الكفاءة الوظيفية كالقلب والجهازين الدوري والتنفسي.

الكلمات المفتاحية

تدريبات الأثقال وأثرها على صحة ممارسي كرة القدم من الوجهة الفيزيولوجية