الفضاء المغاربي
Volume 4, Numéro 1, Pages 114-126

النفس الفلـسفي للقراءة البنيوية The Philosophical Psyche Of Structural Reading

الكاتب : لزرق زاجية .

الملخص

يرتكز عملنا في هذه الدراسة حول قضية البنيوية، باعتبارها من أهم المنهجيات الأساسية التي نهضت على الجهود اللغوية الحديثة، فإن هذا الامتياز للسانيات الحديثة وفضلها في تنظيم المناهج التحليلية وبلورتها لا ينسينا أبدا البحث في الأصول الفلسفية لها. وقد حولنا أن نلتمس مرجعية البنيوية بغية ترجمتها في قالب واضح بسيط، فكان لزاما علينا التعريف بها أولا، فهل هي فلسفة، وهل هي نظرية إبستمولوجية، أم طريقة لقراءة الواقع الإنساني وما يتصل به من ثقافة وإبداع؟ ولذلك قمنا في البدء باستعراض مفاهيم خاصة بالبنيوية وركزنا على أهم علم من أعلام البنيوية، ألا وهو كلود ليفي ستروس وذكرنا الأسباب بالطبع، وأعقبناها بالكشف عن الأسس الفلسفية التي تمد المنهج البنيوي رابطين في ذلك بين البنيوية والفلسفات التي سبقتها أو التي عاصرتها، متخذين من النقد الحواري ومن المنهج الوصفي التحليلي منهجا ومعينا في رحلة البحث عن أصول النظرية البنيوية، لأنّ من خصوصيات هذا المنهج النبش والحفر في الخلفيات المعرفية التي أسهمت في ميلاد أي مشروع مهما كانت أصوله. Abstract: Our work in this study is based on the issue of structuralism, as it is one of the most fundamental methodologies that have risen on modern linguistic efforts. This distinction of modern linguistics and its merit in organizing and elaborating analytical approaches does not forget us to research the philosophical origins of it. We turned to seek structural reference in order to translate it into a simple and clear form, and we had to introduce it first. Is it a philosophy, is it an epistemological theory, or a way to read human reality and its related culture and creativity? Therefore, at the beginning, we reviewed concepts related to structuralism and focused on the most important science of structuralism, namely, Claude Levy Strauss, and we mentioned the reasons of course, and we followed it by revealing the philosophical foundations that extend the structural approach linking that between structuralism and the philosophies that preceded it or that were contemporary with it. , Taken from the dialogical criticism and from the descriptive analytical approach as a specific method in the journey to search for the origins of structural theory, because of the peculiarities of this approach is the excavation and drilling in the knowledge backgrounds that contributed to the birth of any project whatever its origins.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: البنيوية، الجذور، الأصول، المنهج، النموذج اللغوي، الرؤية، المعاينة، البنيوية الفلسفية. ; key words : Structuralism, roots, origins, approach, linguistic model, vision, preview, philosophical structuralism.