آفاق علمية
Volume 12, Numéro 4, Pages 114-133

التنظيم السياسي والعسكري بإقليم تبسة بعد مؤتمر الصومام 1956 من خلال وثائق الأرشيف الفرنسية

الكاتب : جابري نبيل . شلالي عبد الوهاب .

الملخص

تهدف هذه الدراسة إلى معرفة أهم التطورات السياسية والعسكرية بإقليم تبسة بعد مؤتمر الصومام الذي انبثقت عنه مجموعة من القرارات أثرت على كثير من مناطق الوطن، وباعتبار إقليم تبسة منطقة حدودية فقد كان لها طابعها الخاص باعتبارها منطقة لتهريب الأسلحة والذخيرة، حيث تأثر الإقليم بقرارات مؤتمر الصومام وشهد العديد من الصراعات الأيديولوجية. كان لزاما على قادة الثورة إيجاد الحلول الكفيلة لتجاوز هذه المرحلة، حيث تم عقد عدة اجتماعات للصلح بين مختلف القادة وإعادة تنظيم الإقليم سياسيا وعسكريا بما يتناسب والمتغيرات الحاصلة، حيث شهدت هذه الفترة إعادة هيكلة المنطقة وتزايدا ملحوظا في تهريب السلاح نوعا وكيفا، بالمقابل قامت السلطات الفرنسية باستغلال هذا الوضع واستمالت السكان إليها، كما قامت بالعديد من العمليات العسكرية ضد المجموعات الثورية واعتراض حمولات الأسلحة المهربة، وبحسب الوثائق الفرنسية فإنها اعترفت أن نتائج إجراءاتها كانت هزيلة ومكلّفة وأنها لم تفلح في القضاء على تهريب السلاح والتنظيمات الثورية ومنع التحاق السكان بالثورة الجزائرية. This study aims to know the most important political and military developments in Tebessa province after Sommam Conference which resulted in a set of resolutions that influenced many areas of the homeland. As a border region, Tebessa province had its own feature as a region for smuggling arms and ammunition, where the province was influenced by the decisions of the Sommam Conference and witnessed many ideological conflicts. The leaders of the revolution had to find the appropriate solutions to overcome this stage. Several reconciliation meetings were held between the various leaders in addition to the reorganization of the region politically and militarily in accordance with the changes that had happened. This period witnessed the restructuring of the region and a marked increase in the smuggling of weapons qualitatively. On the other hand, the French authorities exploited this situation and attracted the population to it, and carried out many military operations against revolutionary groups and intercepted loads of smuggled arms. According to French documents, they admitted that the results of their actions were meager and expensive and did not succeed in eliminating the smuggling of arms, revolutionary organizations, and preventing the population from joining the Algerian revolution.

الكلمات المفتاحية

تبسة ; مؤتمر الص ; مام ; التنظيم السياسي ; التنظيم العسكري ; هيكلة