جسور المعرفة
Volume 6, Numéro 3, Pages 234-250

التَّحلِيلُ النَصّي بَيْنَ صَرَامَةِ المَنْهَجِ النَّقدي وَ تَمَنُّعِ النَصِ الأَدَبِي.

الكاتب : جمال بن جديد .

الملخص

ملخص: لقد تعددت و تنوعت مناهج و آليات تحليل النصوص و الخطابات الإبداعية ، من سياقية (تاريخية ،اجتماعية ،نفسية ...)، و من ثَمّ نسقية (شكلانية ،أسلوبية ، بنيوية ،سيميائية ...) إلى غير ذلك من المناهج و الآليات التحليلية . غير أن هذه المناهج و خاصة النسقية منها قد ادّعت لنفسها الصّرامة و الموضوعية و الدقة العلمية ،في تعاملها مع النصوص الإبداعية متناسية ما لهذه النصوص من خصوصية ،مما أرهق كاهل تلك النصوص بسبب تزمُّت المناهج في التعامل مع طبيعة النصوص المتأبّية على الغلق و الأسر و العزل. هذا إضافة إلى تضاربات الخطابات التنظيرية و غموض مصطلحاتها المنقولة و المنحوتة و المترجمة ،و التي عمّقت الفجوة بين تلك المناهج و النصوص ،و صعّبت عملية التحليل بدل أن تيسّرها.. غير أن رُؤى المحلّلين و النقاد قد تباينت و اختلفت ،بين من أخلص لتلك المناهج و قدّس قوانينها و شروطها ،و بين من راعى خصوصية النصوص الأدبية العربية و زاوج بين آليات تلك المناهج و ركّبها ،قصد تهجينها لتكون سهلة طيّعة في يد المحلّل ،لأن مهمّة المحلل هي تقريب المعنى من القارئ و فك شفرات النص ،لا إبعاد المعنى عن القارئ و إغراق النص في الغموض و الظلامية. ABSTRACT : There have been numerous and varied methods and mechanisms for the analysis of texts and creative discourse, from contextual (historical, social, psychological ...),( and then coordinating (structuralism, stylistic, structural, semiotics ...). However, these curricula, especially the related ones, have claimed for themselves the rigor, objectivity and scientific accuracy in dealing with the creative texts, forgetting the texts of these texts, which is burdensome to those texts because the curricula are committed to dealing with the nature of texts that are difficult to close, . This is in addition to the contradictions of the rhetorical letters and the vagueness of their translated, carved and translated terms, which deepened the gap between these curricula and the texts, and made the analysis rather difficult to facilitate. However, the views of analysts and critics have varied and differed between the most sincere of those curricula and the sanctity of their laws and conditions, and between the sponsor of the privacy of the Arabic literary texts and the combination of the mechanisms of those curricula and installed, in order to hybridize to be easy in the hands of the analyst, The analyst is the approximation of the meaning of the reader and the decoding of the text, not distancing the meaning from the reader and dumping the text in obscurity and obscurity.

الكلمات المفتاحية

تحليل ; النص ; المنهج; النقد ; صرامة ; الخصوصية . ; . Analysis; text; Approach; Criticism, ;rigidity ; تحليل ; النص ; المنهج; النقد ; صرامة