جسور المعرفة
Volume 6, Numéro 3, Pages 85-100

صورة المرأة في الشعر الشّعبي الجزائري

الكاتب : عثماني بولرباح .

الملخص

شُغفَ الشاعر الشّعبي بمظاهر الجمال والبهاء الأنثوي مادياً كان أو معنوياً، فأخذ يتغنى بما تراه عيناه من جمال الجسد يلتقط عذب العيون ويصفها، وجمال الوجوه فيصفها، مفتتناً بوصف محاسن هذا الجسد وقاّفاً عند دقائق ذلك الجسد المعشوق في حركته وسكونه ،لأنّ المرأة هي جماع مظاهر الجمال ،وصوره وجمال المرأة هو الصورة المثلى للجمال ،وما تزال المرأة الملهمة لهذا الشاعر ، والمغذية لهذا الشعر الذي اعتمد على الوجدان وآثر الروح ليعبر عن مكنوناتها وخوالجها الداخلية، وقد تعددة أوصاف المرأة في الشعر الشعبي وتنوعت مشاربه إلا أنها ركزت على جوانب المادة في أحيان كثيرة من قدود جميلة وعيون كحيلة وغيرها من موطن الجمال في المرأة وفق تصوير شعريا يبرز مدى تمكن هؤلاء الشعراء وبراعتهم الفنية في رصف الافكار والمعاني والألفاظ على السواء وفق لغة تتماشى مع طبيعتهم وبيئتهم التي يعيشون فيها The popular poet's passion for appearances of beauty and female splendor, whether material or moral, began to praise what his eyes see of the beauty of the body, capturing the sweetness of the eyes and describing them, and the beauty of the faces, describing them, fascinated by describing the merits of this body and standing at the minutes of that body adored in its movement and stillness, because women are the group of appearances of beauty And his images and the beauty of women is the ideal image of beauty, and the woman is still the inspiration for this poet, and the nourishing of this poetry, which relied on the conscience and the influence of the soul to express its inner and outer inner selves. Beautiful Qudud, Ayoun Kahila and other places of beauty in women according to a poetic depiction that highlights the extent of these poets' ability and artistic ingenuity to frame both ideas, meanings and words according to a language consistent with their nature and the environment in which they live

الكلمات المفتاحية

صورة، المرأة، الشعر، الشّعبي الجزائري.