افاق للعلوم
Volume 5, Numéro 4, Pages 281-286

الأسْلُوبُ بِيْنَ الأنْوَاعِ وَالأوْصَافِ

الكاتب : معيفي عبد الحميد .

الملخص

يظل الأسلوب في بساطته متجليا في تعامل الإنسان مع ذاته، وفي عمقه يظهر بوضوح في تعامل الإنسان مع ما يحيط به، فهو يمثل كيانا من خلال أنواعه وأوصافه التي ركزنا عليها؛ لأن من شأنها أن تبث الحياة في النص الأدبي، ويكتب له البقاء، وذلك بالمحافظة عليه من خلال تماسك والتحام أجزائه للكشف عن خباياه، واستنباط الجمال فيه، وهذا ما حاولنا الوصول إليه من خلال الأمثلة الواردة، التي وجدنا في معظمها الأسلوب الراقي المؤثر، وفي القليل فيها الأسلوب المتوسط، هذا بالنسبة للأنواع، كما وجدنا الأوصاف ممثلة في الأسلوب الموجز أو المساوي، وكذلك السهل، أما الأسلوب الغامض فلم يكن بارزا بشكل واضحٍ، وعليه فإن الأسلوب دائما معنا في حياتنا، لأنه يقال : الأسلوب هو الرجل. The method remains in its simplicity manifested in man's dealings with himself, and in its depth clearly shows in man's dealings with what surrounds him, it represents an entity through its types and descriptions that we focused on, because it would breathe life into the literary text, and writes him to stay, and maintain It is through the coherence and fusion of its parts to reveal its hidden, and the development of beauty in it, and this is what we tried to reach through the examples given, most of which we found the style upscale influential, and in a little medium style, this for species, as we found descriptions represented in the summary method or Equal, as well as easy, the mysterious method p M not prominent clearly, and it is always the way with us in our lives, because it is said: the style is the man.

الكلمات المفتاحية

الأسلوب؛ الأنواع؛ الأوصاف؛ المتلقي.