Revue Académique de la Recherche Juridique
Volume 11, Numéro 2, Pages 654-671

حقوق الإنسان "رهينة" تضارب مصالح الأعضاء الدائمين لمجلس الأمن

الكاتب : قدوم محمد .

الملخص

بدأ التبني الرسمي لحقوق الإنسان من طرف مجلس الأمن بعد نهاية الحرب الباردة، حيث قام بإصدار عدة قرارات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة تتعلق بتكييف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان كتهديد للسلم والأمن الدوليين، وفي المقابل نجد أن المجلس تأثر بممارسات الدول دائمة العضوية فيه، حيث جعلته جهازا تابعا لها عن طريق امتياز حق النقض الذي تتمتع به وتوظفه تبعا لمصالحها، وهذا ما ساهم بشكل كبير في تعطيل وفشل المجلس في أداء مهمته خصوصا في مجال حماية حقوق الإنسان، فكثير من حالات انتهاك حقوق الإنسان رغم حجمها وجسامتها إلا أن المجلس لم يستطيع التدخل لاعتراض بعض أعضائه الدائمين، وأحيانا ترتبط الحالة بعدم الرغبة في التدخل لأنها لا تخدم مصالح أعضاء آخرين.

الكلمات المفتاحية

حقوق الإنسان ; رهينة ; تضارب ; الأعضاء الدائمين ; مجلس الأمن