مجلة الفتح للدراسات النفسية و التربوية
Volume 1, Numéro 1, Pages 149-166

اتجاهات طلبة التوجيه والارشاد نحو تخصصهم وعلاقته ببعض المتغيرات

الكاتب : عمر عمور . نوال بوضياف .

الملخص

مما لا شك فيه أن علم النفس لعب ومازال يلعب دورا هاما في جميع جوانب الحياة المختلفة مثل : الحياة الاجتماعية ، المدرسية ، السياسية ...الخ ، غير انه تتركز ضروبه في شقين : شق نظري وشق تطبيقي ، ومن أهم جوانبه التطبيقية : التوجيه والإرشاد النفسي ، الصحة النفسية ، بحيث يكون الفرد في هذا المجال قادرا على تحقيق ما يطلق عليه بالتكيف الاجتماعي داخل مؤسسات النسق الاجتماعي، وفي هذا الأخير يحتاج الفرد إلى من يقدم له خدمات إرشادية ونفسية تتعلق بمساعدته على تحقيق النمو السوي أو الوقاية من الوقوع في مختلف الاضطرابات الانفعالية أو العلاج منها 1 ولهذا فقد اتسع استخدام التوجيه والإرشاد النفسي في نطاق الصحة النفسية في الوسط المدرسي من خلال مجالات متعددة غير أن حاجة الشباب المراهق إلى خدمات ، تعد اكبر من حاجة غيره من المراهقين خاصة داخل الأوساط المدرسية والمهنية من أجل مواجهة المشكلات والحد منها لذا حددت وزارة التعليم العالي افتتاح أقسام خاصة بالتوجيه والإرشاد النفسي في الجزائر ، لتوجيه الطلاب وإرشادهم في جميع المناحي ، وجامعة المسيلة كباقي جامعات الوطن أولت اختصاص التوجيه والإرشاد اهتماما بالغا في تخصص علوم التربية ، لحاجة المؤسسات التربوية الماسة لتوجيه Active ورشاد الكم الهائل من يعانون مشكلات نفسية وسلوكية وتربوية.

الكلمات المفتاحية

التوجيه والارشاد - المدرسة التربوية