المجلة الجزائرية لبحوث الإعلام والرأي العام
Volume 2, Numéro 2, Pages 39-96

دور الإعلام البيئي في تعميق الوعي الاجتماعي لمواجهة التلوث البيئي: دراسة ميدانية

الكاتب : ياس خضير الببياتي .

الملخص

تتناول الدراسة الوعي الاجتماعي لظاهرة التلوث البيئي في المجتمع الحضري. دراسة ميدانية في مدينة بغداد، عاصمة جمهورية العراق، والدراسة تهدف الى التعرف على الوعي الاجتماعي للتلوث البيئي والاسباب المؤدية الى حدوثها، ودور وسائل الإعلام، وبالذات الإعلام البيئي في توعية الجمهور بثقافة البيئة، والتوعية بمخاطرها الاجتماعية والصحية والتنويه. ولقد استعمل الباحث في الدراسة أربعة مناهج علمية وهي المنهج الوصفي والمنهج التاريخي والمنهج المقارن ومنهج المسح الاجتماعي. واستعملت الدراسة العينة العشوائية الطبقية اذ تم تقسيم مجتمع البحث الى ثلاث طبقات من المجتمع هي الطبقة الراقية والوسطى والشعبية، وتم سحب نسبة ( )%2من كل طبقة وحصلنا على عينة تتكون من ( )481مبحوث من ارباب الاسر من الذكور والإناث. وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات منها على سبيل المثال لا الحصر، أن الحروب التي مر بها المجتمع العراقي سبب رئيسي لييادة حدة التلوث البيئي، وان التلوث البيئي أدى إلى ظهور امراض خطيرة كالتشوهات الجسدية والخلقية، وكذلك الامراض الاجتماعية والنفسية، وخاصة اللامبالاة عند الفرد وضعف الولاء والانتماء للمجتمع. كما خلصت الدراسة الى ضعف وسائل الإعلام العراقية في خلق الوعي الاجتماعي البيئي للجمهور بثقافة البيئة والتلوث. وفي ضوء الاستنتاجات التي خلصت إليها الدراسة، تم وضع توصيات ومقترحات أبرزها اهمية قيام الأسرة بتوعية أبنائها بمخاطر التلوث البيئي، وضرورة وضع مناهج دراسية تعنى بالتربية البيئية لكافة المراحل الدراسية، ونشر الرسائل الإعلامية التي تهتم بالتوعية الاجتماعية للبيئة، وتبسيطها من اجل نشر الوعي البيئي لكافة فئات المجتمع Abstract This study looks into the social awareness of the phenomenon of environmental pollution in the urban community. It is a field study about the city of Baghdad، the capital of the Republic of Iraq. The study aims to identify the social awareness of environmental pollution and its root causes in addition to the role of the mass media، especially the environmental mass media، in making the public aware of the environmental culture together with all the accompanying social and health risks. In conducting the study، he researcher has used four scientific methodologies، namely، the descriptive، the historical، the comparative، and the social survey methodologies. The study has also used the random class sample، and the study community has been divided into (3) classes، namely، the upper، the middle، and the popular classes. A 2 % of each class sample has been extracted، and a sample of (481) male and female family heads has been obtained. The study has reached a number of deductions including the following as examples. A key deduction is that the wars to which Iraq has been subjected in recent history are a main reason for the increased levels of environmental pollution. This، in turn، has led to the occurrence of dangerous diseases such as physical deformity in addition to social and psychological illnesses، including indifference and a weak sense of loyalty to the country and community. Moreover، the study has found that the Iraqi mass media is too weak to create in the public a sense of social environmental awareness and environmental culture. In the light of the deductions reached by the study، a number of recommendations and suggestions have been put forward. Most prominent among these is the role of the family in raising the awareness of its children of the risks of environmental pollution. Second in importance is the necessity of designing curricula that aim to promote environmental education at all levels of schooling. Such curricula should also spread the media messages that show concern with the social awareness of the environment and should help to simplify these messages to ensure that environmental awareness has been brought to all sections of society

الكلمات المفتاحية

الإعلام البيئي، الوعي الاجتماعي، التلوث البيئي