الإبراهيمي للآداب والعلوم الإنسانية
Volume 1, Numéro 3, Pages 344-366

شعر المديح عند ابن خاتمة الأنصاري: بين الاختلاف والمجاراة

الكاتب : مداني زيـقـم .

الملخص

تهتم هذه الدراسة بقصيدة المديح عند الشاعر ابن خاتمة الأنصاري الذي عاش في آخر العصر الأندلسي (ت770هـ)، وقد كتب ابن خاتمة ديوانه بخط يده وقسمه بنفسه بحسب الأغراض، ووصل إلينا كاملا كما هو، ولعل اللافت في الديوان هو إعراض الشاعر في قسم المديح عن مدح الملوك والأمراء والوزراء، واتجه إلى مدح وشكر الله عزّ وجل والثناء عليه، وإلى مدح الرسول محمد صلّى الله عليه وسلم، ولم يتضمن مدح أيّ شخصية بعينها من عصره، رغم صلته الوطيدة بوزراء دولة بني الأحمر كأبي الحسن الجيّاب ولسان الدين بن الخطيب. فما هي موضوعات مدائح ابن خاتمة وخصائصها؟ وهل تأثرت بموجة التصوف والزهد المنتشرة في تلك الأيام؟ وهل كانت للطبيعة الأندلسية حظوة في شعر المدح عنده؟ وما أسباب إعراضه عن مدح شخصية بعينها، رغم أنّ المدح في الشعر الأندلسي كان ذا شأن كبير، في ظل كثرة الأمراء والملوك والخلفاء؟

الكلمات المفتاحية

المديح، الشعر الأندلسي، ابن خاتمة الأنصاري، الطبيعة، التصوف، المناجاة.