أبحاث قانونية وسياسية
Volume 1, Numéro 1, Pages 348-363

تأثير المقاربة "النسائية" Feminism على السياسة الحقوقية للمرأة

الكاتب : رشيد عتامنة .

الملخص

ملخص: يعتبر نضال الحركة النسائية في الولايات المتحدة، الأرضية الصلبة التي بني عليها النشاط الجماعي والفردي، أسس لقيام مقاربة منهجية للبحث، في مختلف جوانب السياسة الدولية، وتحديدا تلك التي اهتمت بتحليل الصراع، وشؤون الحرب والسلم. وقد مرت الحركة بموجات ثلاث، مكنت للمرأة الأمريكية في الموجة الأولى حق الانتخاب، وفي الثانية، ونتيجة لظروف ما أنتجته الحرب العالمية الثانية وخروج المرأة للعمل بقوة، حصلت الحركة على حقوق متساوية في العمل، والغاء التمييز. بينما الانطلاقة العظيمة، ترافقت مع بيئة العولمة، والظروف الملائمة لانتقال وتدفق المعلومات، وسيطرة الأطروحة التي أدخلتها الواقعية المؤسساتية، والمتمثلة، في تحليل ماذا سيكون عليه الصراع الدولي، في ظل عالم يتم فيه التمكين للمرأة، في شؤون السياسة الخارجية، وشؤون الدفاع والأمن القومي. Abstract:The feminist approach is known in international relations as a new theoretical tool, often used to analyze the role of feminism in various levels of influencing politics, as well as domestic as international. This theoretical tool is inspired by the original struggle of American women, for the right to vote, in the context of what was called, the first wave of feminism. However, this was followed by the second wave, by witch the women movement, has acquired equality in job opportunities. During the globalized international relations, beside the institutional liberalism, feminism has been introduced to emphasis the hypothesis, witch says how will the world be if there will be a considered promotion of women, in the affairs of national security and defense? Will there be any more opportunities for peace and diplomatic conflict settlement.

الكلمات المفتاحية

الحركة النسائية /الواقعية المؤسساتية/ التمكين للمرأة The feminist approach /the institutional liberalism/promotion of women