المجلة التاريخية الجزائرية
Volume 2, Numéro 1, Pages 148-174

سياسة اليسار الفرنسي الاجتماعية في الجزائر بين مأزق الايديولوجيا و زخم الوطنية الجزائرية (1945-1953 )

الكاتب : جيلالي تكران .

الملخص

شهدت الجزائر نمطا اقتصاديا استغلاليا قائم على الاحتكار والإبعاد , تحكمت فيه أقلية أوربية استيطانية مدعومة من حكومة باريس والحكومة العامة في الجزائر بالقانون والمال والسلاح على حساب جماهير واسعة من الجزائريين أفقدتهم أراضيهم وممتلكاتهم الثابتة والمنقولة وفككت بنيتهم الاجتماعية والاقتصادية واجتث اصول وقواعد العروش والقبائل ومزقت نسيجهم الحرفي والزراعي طيلة فترات الاحتلال وتبلورت نواجم هذه الكارثة بين الحربين العالميتين إذ فرضت الهجرة والنزوح فرضا على الجزائريين وار غمتهم على الهجرة نحو الخارج و المدن الأمر الذي أغرى اليسار الفرنسي في تلقف السيول الجماهيرية لتعبئتها في الحملات السياسية والإضرابات والمظاهرات النقابية في فرنسا والجزائر , واتخذ منها سلاحا لشهره في وجوه الخصوم , إلا أن طبيعة الايدولوجيا وجشع الطغمة الاستيطانية وتعاظم الوطنية الأهلية جعله يتخبط في تلمس الطريق نحو مجتمع متجانس ومتعايش , فمرة تراه يجامل الجزائريين في المسالة الوطنية ومرة أخرى ينأى عنها تماما ويميل الى طرح المستوطنين ويتغاضى عن المسالة الاستعمارية كلية , فالتأرجح بين هؤلاء وأولئك افقده ثقة الجماهير من الجانبين وتمسك به من ظل يعيش على "الطوباوية الأنجليزية" إلى وقت تفجير الثورة التحريرية 1954 .

الكلمات المفتاحية

اليسار الفرنسي. النضال الاجتماعي، الحزب الشيوعي الجزائري، حركة الانتصار للحريات الديمقراطية، العمال، الهجرة، المستوطنون، الأجور، الاتحادات المهنية، الانخراط.