مجلة مدارات تاريخية
Volume 2, Numéro 1, Pages 210-228

يــــــهـــود درعــــــــــــــة الوسطى: تاريخ استقرار غامض، وادوار اقتصادية مهمة بالواحات

الكاتب : عبد العزيز احديبي .

الملخص

يعد اليهود من الأقليات التي استقرت بالمغرب منذ فترة بعيدة، وشكلت جزءا من النسيج المجتمعي المغربي، وكان لها دور بارز في الحياة الاقتصادية، والاجتماعية لهذا البلد، كما ساهمت في إغناء موروثه الثقافي والديني . وقد كانت مناطق الجنوب المغربي، وخاصة منطقة درعة من المناطق المغربية التي اشتهرت بتواجد هذه الأقلية. لكن بعد قرون من الاستقرار بالمنطقة، حصلت تحولات سياسية واجتماعية هزت العالم خلال القرن العشرين، وكان لها تأثير على اليهود المغاربة الذين هاجروا نحو "إسرائيل" تاركين وراءهم تاريخا طويلا تشهد عليه الملاحات المهجورة، والمقابر المسورة بالمنطقة . على طول هذه الفترة الطويلة عاش اليهود مجموعة من الأحداث المتمثلة في الصراع مع الكوشين وبعدهم المسيحين واستطاعوا فرض سيطرتهم على المنطقة، قبل أن يدخلها المسلمين ويصبحون في وضعية أهل الذمة. عندها أصبح اليهود أكبر التجار بالمنطقة واحتكروا مختلف المهن والحرف، وامتلكوا الأراضي وبذلك كانوا عصب الاقتصاد وأساسه بهذه الأرجاء. أما اجتماعيا فقد كانت تربطهم علاقات طيبة مع باقي المجموعات من المسلمين رغم وجود حي خاص بهم، أما كبارهم فكانوا يستشارون في قضايا القصر الذي يقطنوه. ونتيجة للأوضاع الاقتصادية المزرية في الثلاثينات والأربعينات، وتركز النشاط الاقتصادي بالمدن بدا يهود درعة في الهجرة نحو المدن الداخلية، ومع ظهور الحركة الصهيونية و"دولة إسرائيل" تغير اتجاه الهجرة نحو أوربا وغالبا نحو هذا الكيان المحتل، نتيجة لنجاح الدعاية الصهيونية، وتغاضي السلطات الاستعمارية، ومع بداية الستينات من القرن العشرين أمست ملاحات الجنوب خالية تماما من يهودها their settlement in the regions there were many political and social developments that marked the world. These developments had an impact on the Moroccan Jewish community who had decided to emigrate to Israel leaving behind a long history that the abandoned Mellahs (Jewish neighborhoods) and the walled Jewish cemeteries still witness. Along this long era, the Jews lived many events such as their struggle against the Kushites and later against the Christians. The latter succeeded in controlling the region until the Muslim came and made them in the position of ‘the people of the D’himma (non-Muslims with legal protection). At this period, the Jews had become the biggest traders and monopolized various professions and handicrafts in the area. They were also landowners; thus, they were the backbone and foundation of the economy. Socially, they had good relations with other Muslim groups despite the existence of their own neighborhood, and their elderly were consulted on the issues of the ‘Ksar’. As a result of the dire economic situation in the 1930s and 1940s, the concentration of economic activity in the cities, Jews starter a migration to the inner cities. And with the emergence of the Zionist movement and the "State of Israel", the trend of migration shifted towards Europe and mostly towards this occupied entity. This was due to the success of the Zionist propaganda and the disregard of the colonial authorities. By the beginning of the 1960s the south regions’ ‘Mellahs’ (Jewish neighborhoods) became completely free of their Jews.

الكلمات المفتاحية

اليهود – الأقليات الدينية- الملاح - واحات درعة الوسطى Jewish community , religious minorities , Mellah , Central Daraa Oases