مجلة مدارات تاريخية
Volume 1, Numéro 2, Pages 312-327

الكتابة التاريخية بالمغرب-من تاريخ سياسي إلى تاريخ هامشي- Historical Writing In Morocco- From Political History To A Marginal History-

الكاتب : الصادقي الداودي .

الملخص

عرفت الكتابة التاريخية خاصة خلال القرن العشرين الميلادي تطورا واضحا رؤية ومنهجا، دوليا ووطنيا، وقد أفرز هذا التحول خروج التاريخ من دائرة التخصص الضيق إلى نطاق أوسع وأرحب، يتمكن الباحث من خلاله الانفتاح على موضوعات جديدة وقراء جدد. حصل هذا التحول مع مدرسة الحوليات، ويتمثل في الانتقال من دراسة الخاص إلى العام، ومن الجزء إلى الكل، والاهتمام أكثر بالمجتمع ومكوناته، كما اهتم مؤرخو هذه الفترة بالبنيات الاقتصادية والاجتماعية والذهنية عوض ما هو عسكري وسياسي. في هذا السياق اغتنت الأبحاث والدراسات التاريخية بفضل مقاربات ومناهج جديدة مما ساعد على سبر أغوار موضوعات جديدة، كالذهنيات والطقوس اليومية والموت والخوف واللباس والتغذية(...). هذا التحول في الكتابة التاريخية على المستوى الدولي صاحبه تحول بالمغرب الذي جاء مع الهجمة الاستعمارية التي شنتها بعض القوى الأوربية الشيء الذي ألزم هاته القوى القيام بدراسات وتقارير توضح الوضع الحقيقي للمغرب، خدمة لغايات استعمارية كانت مضمرة في البداية لتنكشف فيما بعد، فهذه التقارير والدراسات تعد بشكل أو بآخر مونوغرافيات عن قبائل ومناطق متعددة من التراب المغربي، لكن يرجع لهاته الدراسات الفضل الكبير في توجيه الكتابة التاريخية بالمغرب من التاريخ السياسي والحدثي إلى تاريخ مونوغرافي يعكس الحياة اليومية لمجتمع معين خلال زمن ومجال محددين. Throughout the twentieth century, the historical writing has witnessed a clear cut development in perception and approach both locally and globally. This development resulted in the outbreak of history from the narrow circle of specialization to a wider flexible scope through which the researcher manages to tackle new topics and raise the interests of new readers. This shift took place with the School of the Yearbook, which consisted of moving from the study of the specific fact to the general, from the part to the whole, and it shed light on the society and its components. Historians of this period were also interested in the economic, social and mental structures instead of what is military and political. In this context, research and historical studies were enriched by new approaches and approaches, which helped to explore new themes such as theology, daily rites, death, fear, dress and nutrition ...etc. This transformation at the international level is accompanied by a shift in the historical writing of Morocco too. In fact, the colonial European powers, found themselves in the obligation of carrying out studies and reports that illustrate the real situation of Morocco, in order to serve colonial purposes which were hidden initially but later they were unveiled. These reports and studies are, in a way or another, monographs about tribes and various areas of Moroccan soil, they are credited with directing historical writing in Morocco from mere political and historical events to a monographic history that depicts the daily life of a given society within a specific time and place.

الكلمات المفتاحية

الكتابة التاريخية ، المغرب، تاريخ سياسي، تاريخ جهوي، تاريخ هامشي. historical writing - Morocco - political history - regional history –marginal history.