الإبراهيمي للآداب والعلوم الإنسانية
Volume 1, Numéro 1, Pages 236-252

المنهج الصوتي - الخطي في تعلّم اللغة العربية وتعليمها في المرحلة الابتدائية؛ من الطريقة التحليلية والتركيبيّة إلى الوعي الصوتي الخطّي

الكاتب : نجوى فيران .

الملخص

شهدت العقود الأخيرة تغييرات جذريّة في طرائق تعليم القراءة، وذلك على خلفيّة ما توصّلت إليه الأبحاث العلميّة التي أظهرت أنّ تطوّر القراءة في المراحل الأولى يعتمد على قدرات ومهارات لغويّة وذهنيّة أساسيّة: كالوعي الصوتي، معرفة الحروف والتركيب الصوتي. فهذه القدرات الأساسية تشكّل أساسا مهمّا لفهم المقروء، إذ تمكّن القارئ المبتدئ من تحويل القدرة على فكّ الرموز إلى قدرة أوتوماتيكيّة. ومن أهمّ النتائج التربويّة لهذا التحوّل في نظريات القراءة هو تغير طرائق تدريسها وإدراج المنهج الصوتي - الخطّي في مستوى تعليم وتعلّم اللغة العربية الّذي يولي أهميّة كبرى لتطوير المهارات الأساسية في القراءة لاسيما في الطور الأوّل من التعليم الابتدائي، لذا شرعت الوزارة الوصية في تطبيق هذا المنهج بدءا من الدخول المدرسي 2017 - 2018. لذلك يسعى البحث إلى التعريف بالمنهج الصوتي - الخطّي وخصائصه، ثمّ الوقوف على مرتكزاته التربوية والنفسية والبيداغوجية التي قام عليها، مع الحرص على إبراز أهميّته في تطوير المهارات اللّغوية للطفل.

الكلمات المفتاحية

المنهج الصوتي - الخطّي، تعليميّة اللّغة العربيّة، الطريقة التحليلية، الطريقة التركيبيّة، اللسانيات، المرحلة الابتدائيّة.