مدارات سياسية
Volume 3, Numéro 3, Pages 10-25

فيروس كورونا: تأزم الوضع الاقتصادي العربي وخيارات المواجهة

الكاتب : طروبيا ندير .

الملخص

الانتشار السريع لفيروس كورونا وصعوبة احتوائه، فضلا عن إيجاد اللقاح المناسب له أوقع العالم في خسائر مادية وبشرية غير مسبوقة، وتسعى جميع دول العالم لإيجاد حلول بديلة من شانها التخفيف من الآثار المترتبة عن هذا الوباء. الهدف من هذا البحث هو إلقاء الضوء على الآثار السلبية لفيروس كورونا على الاقتصاد العالمي، خصوصا الاقتصاديات العربية، وتحديد الاستراتيجيات المنتهجة للتخفيف من حجم الخسائر المتزايدة، وقد افترضنا في البحث أن فيروس كورونا قد أثّر بشكل كبير على الأداء الاقتصادي العربي، وتوصلنا في النهاية إلى جملة من النتائج أهمها شحّ الإيرادات المالية بسبب انهيار أسعار المواد الأولية خاصة النفط، وشلل في القطاعات الإنتاجية وارتفاع معدلات البطالة وترجع معدلات النمو الاقتصادي. The rapid spread of Coronavirus, the difficulty of containing it, and the failure to find the appropriate vaccine for it, have left the world with unprecedented material and human losses, All countries of the world are seeking alternative ways to mitigate the effects of this epidemic. The aim of this research is to shed light on the negative effects of the Corona virus on the global economy, especially Arab economies, and to define strategies to reduce the size of unlimited losses. In this paper, we assume that the Coronavirus has significantly affected Arab economic performance. Finally, we reached a set of results, the most important of them Weak financial revenues due to the collapse of the prices of raw materials, especially oil, And paralysis in the productive sectors And high unemployment rates And low rates of economic growth.

الكلمات المفتاحية

فيروس كورونا، كوفيد-19، الاقتصاد العربي، النفط، الصين، الدعم المالي. ; Coronavirus, COVID-19, Arab Economy, Oil, China, Financial Support.