متون
Volume 12, Numéro 2, Pages 108-120

اللغة كأداة للتواصل.هيدغر: من "الكينونة في" إلى "الكينونة مع"

الكاتب : كريــبش إيــناس .

الملخص

لما كانت اللغة هي حلقة الوصل بين تجارب الغنسان الوجودية،فإنها(اللغة) سترتبط لا محالة بـمدى انفتاح ذلك الإنسان على الوجود و على العالـم.فكيف تكون اللغة بأبعادها الأنطولوجية مسرحـاً للحوار التواصلي مع لغة الآخر؟ ليتعلّق السؤال في هذا الـمقام بـمسألة اللغة من خلال البنية الـمفهومية لتجربة الكينونة في العالـم،تـجـربـةً أراد هيدغر من خلالـها ربط العالـم بالكينونة، أو باللحظة التي يتجلّى فيها الأفق ،حيث انكشاف العالـم أمام الدازاين علامة،ليـُصبــح العالـم هو "ما ينكشف لنا"،و من خلال اللغة يستطيع ذلك "الـموجـود- هناك" أن يـحدّد موقعه في العالـم.لـتتجــه قراءات هيدغر في الأخير إلى الكشف عن "التذاوت" الذي تـمنحه اللغة من خلال الكشف عن دلالات الثرثرة اليومية بين مـختلف الأجناس البشرية.فاللغة هي طريق التفلسف الذي ما يلبث بنا العودة إلى الأصل رغم الاختلاف. Abstract Whereas the language tends to be a liaison between human’s existential experiences,it is inevitably in one way or openness on the existence and on the world. How can the language be a scene to communicative dialogues in its anthological intervals ? The inquiry in this context concerns,the landuage via(through) the conceptual structure of the «being » proof (experience),an evidence through which heidegger endeavors to make relevancy between the world and the « being » or the moment in wich the horizon is manifested where the exposure of the world is a symptom in front of dasein.Thus the world becomes « what is exposed to us »,through language that « the existing ther » can define his position into the world. Heidegger’s interpretations are oriented to detect intersubjectif granted by the language,through the disclosure of indications of daily chatter various mankind races.The language is a course of philosophisingwich soon turns us back to the roots in spite of its divergence

الكلمات المفتاحية

اللغة ; الآخر ; العالم