الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 12, Numéro 6, Pages 319-331

الأسس والأبعاد الفلسفية لمبدأ الارتياب في فيزياء الكم عند هيزنبرغ وانعكاساتها على الابيستيمولوجيا العقلانية المعاصرة

الكاتب : جلاب فتيحة . قلامين صباح .

الملخص

لقد دحض مبدأ الارتياب لهيزنبرغ مفاهيم الفيزياء الكلاسيكية من قبيل الحتمية وراجع نظرياتها وافتراضاتها التي كانت تبدو صادقة وموضوعية وتصل إلى حد اليقين المطلق، وقدّم من هذا المنظور مفاهيم تتناسب والرؤية الجديدة للكون، من منطلق أن اللانظام والمصادفة والعشوائية والاحتمال والإحصاء هي اللغة الجديدة للفيزياء المعاصرة، وينطوي مبدأ الارتياب لهيزنبرغ بمضامينه على أسس فلسفية تنتمي إلى الحقبة اليونانية وبالضبط إلى ذرات ديموقريطس الفوضوية وحركة جسيمات زينون التقطعية وتتنافى مع نظرة أرسطو للحركة الاستمرارية، وله أبعاد فلسفية أخرى تعدت النطاق العلمي ولمست الابستيمولوجيا العقلانية المعاصرة، حيث أزال مبدأ العلية وأثرى لغة نظرية الكم وأعاد في نفس الوقت للعقل حريته حينما أكد عدم إمكانية الفصل بين الذاتية والموضوعية في عملية الرصد، وشكك في منهج الاستقراء وفعاليته في ظواهر الفيزياء المعاصرة، هذا ما فتح المجال لظهور نظريات أخرى دحضت ذلك المنهج كنظرية الابستيمولوجي العقلاني المعاصر كارل بوبر حول النزوع الطبيعي، وعليه ربط مبدأ الارتياب أواصر القربى بين الفلسفة والعلم وبين العقل والتجربة واستبدل المنطق الثنائي القيمة بالمنطق الثلاثي القيمة في شاكلة ابستيمولوجيا عقلانية حوارية منفتحة جمعت بين التنظير الفلسفي والتطبيق العلمي، وهذا الانفتاح نهجه غاستون باشلار مذهبا في عقلانيته التطبيقية، ولذا تدعونا الضرورة اليوم لإيضاح ذلك الامتزاج الفلسفي العلمي لعلاقات اللايقين في فيزياء الكم، بغية دحض الفكرة القائلة بضرورة الفصل بين الفلسفة والعلم، بالإضافة إلى إلزامية إبراز انعكاسات تلك المضامين الفلسفية على الابستيمولوجيا العقلانية المعاصرة التي انصهر فيها كل ما هو عقلي وتجريبي في قالب واحد ثوري على التزمت والانغلاق بفضل الدور الايجابي لمبدأ هيزنبرغ في الريبة الذي أثرى العقل المعاصر بمفاهيم جديدة كلية. The Principe of uncertainty for Heisenberg has lied classical physics as inevitable and he reviewed his theories and assumptions which seemed honest, objective and to the point of absolute certainty and he introduced concepts from the point of view of irregularity, coincidence, randomness, probability and statistics the new language of contemporary physics and the Principe of uncertainty for Heisenberg contains philosophical grounds belonging to the Greek era and exactly to the atoms of democrites which are anarchism and the movement of xenon particles and are incompatible with Aristotle’s view of the movement continuity and it has other philosophical dimensions beyond the scientific scope and ached the contemporary rational epistemology where he removed the principle of attic and enriched the language of quantum theory at the same time he restored to the mind it freedom when he stressed the impossibility of separating the subjective and the objective in the monitor in process in addition to that the principle of suspicion questioned the method of induction and its effectiveness in the phenomena of contemporary physics this opened the way for the emergence of other theories that refuted that approach such as the theory of contemporary rational epistemologist Karl popper on naturalism´ and it has to link between philosophy and science ;between reason and experience and replace binary logic with a value of triple logic in the form of rationalist epistemology open discussion combines philosophical theory and scientific application, this openness approached Gaston Bachlard a doctrine in his applied rationality there for it is necessary today to explain these are the scientific philosophical framework for relationship of uncertainty . in order to deny the idea of separation between philosophy and science in addition to the obligation to highlight the reflections of the philosophical iimplications of the principle of suspicion of contemporary rationalistic epistemology in which the mental blended into a single template in the form of a revolution on closure thanks to the positive role of Heisenberg s uncertainty principle which enriched the contemporary mind with entirely new concepts

الكلمات المفتاحية

مبدأ الرتياب- فيزياء الكم -الأسس الفلسفية -الأبعاد الفلسفية- العقلانية المعاصرة