مجلة البحوث العلمية في التشريعات البيئية
Volume 7, Numéro 2, Pages 1-27

التعويض عن الأضرر البيئية في إطار علاقات العمل بين قواعد المسؤولية المدنية ونظرية الأخطار الإجتماعية

الكاتب : حمرالعين عبدالقادر .

الملخص

إنّ قواعد المسؤولية المدنية التقليدية القائمة على الخطأ الواجب الإثبات أو المفترض، أصبحت عاجزة تماما عن تكريس حماية قانونية لفئة العمال المتضررين من الأضرار البيئية ، لا سيّما والتطور التكنولوجي الهائل، وما صاحبه من تلوث بيئي نتجت عنه أخطارا بيئية متعددة ومتنوعة ، كما أن قواعد الضمان الإجتماعي المتعلقة بحوادث العمل والأمراض المهنية هي الأخرى لا تضفي الحماية اللاّزمة، كون غالبية الأضرار البيئية لا تشكل حادث عمل أو مرضا مهنيا ، فضلا على كون التعويض فيها لا يُجبر الضرر، وعلى ذلك فقد أضحى اعتبار الأضرار البيئية في اطار علاقات العمل أخطارا اجتماعية مطلبا عُماليا وجب التعويض عنه بغض النظر عن فكرة الضمان الإجتماعي، وهذا التعويض القانوني يجب أن يكون جابرا للضرر كونه يمس طبقة تتسّم بالضعف المالي . The rules of traditional civil liability, based on a mistake that must be proven or assumed, have become completely unable to devote legal protection to the category of workers affected by environmental damage, especially the tremendous technological development, and the accompanying environmental pollution that resulted in multiple and various environmental hazards, and the social security rules Related to work accidents and occupational diseases are also not conferring the necessary protection, since the majority of environmental damages do not constitute a work accident or occupational disease, in addition to the fact that compensation in them does not compel the damage. A requirement of workers' compensation shall be with him regardless of the idea of social security, and this legal compensation must be Gabra damage being touched layer characterized by financial weakness

الكلمات المفتاحية

الأضرار البيئية، المسؤولية المدنية، علاقات العمل،الأخطار الإجتماعية