مجلة المفكر للدراسات القانونية والسياسية
Volume 3, Numéro 1, Pages 105-132

الإصلاح السياسي في الجزائر كأداة لمواجهة تهديدات الحراك السياسي العربي

الكاتب : هناء قيصران .

الملخص

هدفت الدراسة إلى التعرف على أهم إجراءات الإصلاح السياسي التي بادرت بها الجزائر لمواجهة الحراك السياسي العربي، ولمنع حدوث ثورات، حيث قامت السلطة الجزائرية بإصلاحات سياسية وتعديلات دستورية، ولقد توصلت الدراسة لعدد من النتائج أبرزها: • أن النظام السياسي الجزائري قام بمواجهة الحراك العربي من خلال القيام بإصلاحات سياسية، كانت بدايتها إلغاء قانون الطوارئ، مرورا بالإصلاحات السياسية لسنة 2012 والتي شملت القوانين العضوي التي أسهمت في تهدئة الاحتجاجات وامتصاص الغضب الشعبي، والذي ألقى قبول ورضى شعبي في تلك الفترة. • إعداد مشروع المراجعة الدستورية فيما يخص بالتعديل الدستوري لسنة 2016، الذي شجع لفتح المجال للديمقراطية التشاركية، لما أكده من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لمواطنيها، إلا أن الاحترام الحقيقي لهاته الحقوق لا تزال موضع خلاف باعتبار أن العبرة ليست في نصوص التعديل الدستوري، بقدر ما هي مرتبطة بالنية والإرادة القائمة للسلطة ، فصحيح أن النظام السياسي في الجزائر استطاع أن يتعامل بايجابية مع ضغوطات الحراك السياسي العربي، وذلك بتقديمه بعض التنازلات التي عجلت بالإصلاحات التي هدفت في آخر المطاف إلى الحفاظ على بقاء النظام وضمان استمراريته.

الكلمات المفتاحية

الاحتجاجات – الحراك السياسي العربي- الإصلاحات السياسية- التعديل الدستوري