قراءات
Volume 9, Numéro 1, Pages 95-148

شعر أبي القاسم الشابي دلالة الرؤية والأداة، مقاربة بنيوية تكوينية Poesy Of The Abū Al-qāsim Al-shābbī Signification Of The Vision And The Tool, A Genetic Structural Approach

الكاتب : سي صابر نوال . صدار نور الدين .

الملخص

Abstract This article aims at representing the problematic of significance spawned by the interaction between the view and the tool in the poesy of Abū al-Qāsim al-Shābbī. It isan issue that attempts to illustrate the existing relationship between al-Shābbī’s viewing, as its sight of the world that expresses his awareness and ambitions, and the aspirations of the social clan he belongs to in the thirties of the last century, and the nature of the diction and the device the poet has employed, as a formal structure that resembles the deep structure’s spirit which constitute sits premises, and what arises from that interplay between the vision and the instrument (style) of indicative dimensions. To achieve that purpose, our procedural plan has required that we make use of the genetic structural approach mechanisms given that they are the most compatible and flexible ones. We have reduced this reading into two basic axes: in the first, the sets of the poetic structure of al-Shābbī’s verse have been dealt with sincerities the profound structure that enfolds the stylistic structure (the means), and in the second, the formal structure of al-Shābbī’s poetry has been observed for being the tool of symmetry and congruity with the poet’s view of the world. Keywords : significance , interaction, Abū al-Qāsim al-Shābbī, vision, instrument, stylistic structure. الملخص : يهدف هذا المقال إلى تمثّل إشكالية الدلالة التي يفرزها التفاعل بين الرؤية والأداة في شعر أبي القاسم الشابي، وهي الإشكالية التي تحاول تمثل العلاقة القائمة بين رؤية الشابي ـــ بوصفها رؤية للعالم تعبر عن وعيه وطموحاته وتطلعات الزمرة الاجتماعية التي ينتمي إليها في فترة الثلاثينيات من القرن الماضي ـــ وبين طبيعة التعبير والأداة الذي وظفه الشاعر بوصفه البنية الشكلية التي تتماثل مع روح البنية العميقة والتي تشكل منطلقاتها، وما ينتج عن ذلك التفاعل بين الرؤية والأداة من أبعاد دلالية. ولتحقيق هذه الغاية اقتضت خطتنا الإجرائية الاستعانة بآليات المقاربة البنيوية التكوينية باعتبارها الآليات الأكثر انسجاما ومرونة. وقد اختزلنا هذه القراءة في ثلاثة محاور أساسية، تناولنا في الأول الرؤية إلى العالم من المفهوم إلى الإجراء، وفي الثاني مكومات البنية الشعرية لشعر الشابي بوصفها البنية العميقة التي تسوس البنية الأسلوبية ، وفي المحور الثالث رصدنا البنية الشكلية لشعر الشابي بوصفها الأداة في تماثلها وانسجامها مع رؤية الشاعر للعالم.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية : الدلالة، التفاعل، أبو القاسم الشابي، الرؤية ،الأداة، البنية الأسلوبية.