مجلة الآداب و العلوم الإجتماعية
Volume 8, Numéro 14, Pages 79-90

المعرفة بين تعدد الرؤى الغربية وتكامل الرؤية الإسلامية

الكاتب : بلغيت سلطان .

الملخص

تعالج هذه الورقة موضوعا هاما شغل مختلف الفلاسفة والمفكرين عبر مر العصور وكر الدهور ، متمثلا في المعرفة الإنسانية وما رافقها من سجال حاد بشأن نصيب كل من العقل والحواس والحدس في إنتاجها ، فهناك من يغلب دور العقل ، وهناك من يرجح دور الحواس وهناك من يقول بدور الحدس ، في حين يدعو فريق آخر إلى الجمع بينهما على اعتبار أن المعرفة الموضوعية لا يمكن حصولها إلا بتضافر دور العقل والحواس ، غير أن العقل والحواس مهما كانت أهميتهما إلا أن المعرفة الحاصلة من خلالهما تبقى غير كاملة على اعتبار أنها تركز على عالم الشهادة وتتجاهل عالم الغيب ، وهو ما أدى إلى ظهور المدرسة التكاملية التي تدعو إلى الجمع بين هدايات العقل والتجربة والوحي.وستحاول هذه الدراسة تقديم قراءة في هذا الموضوع في ضوء الدلائل والحجج التي يقدمها أنصار كل رؤية ابستمولوجية في التأسيس لموضوع المعرفة . This paper addresses an important subject occupy the various philosophers and thinkers through the centuries W. ages represented in the human knowledge and the concomitant sharp debate on the share of both the mind and senses and intuition in the production, there are mainly the role of reason, and there is likely role of the senses and there are those who say the role of intuition , while calling another team to combine them on the grounds that objective knowledge can not be obtained only through the role of the mind and the senses, but the mind and the senses, whatever the importance of knowledge but the developments through which remain incomplete as it focuses on the world of the certificate and ignore the unseen world, which led to the emergence of school integration, which calls for a combination of reason, experience and revelation. This study will attempt to provide a reading on this subject in light of the evidence and arguments offered by supporters of both epistemological vision of creating a subject of knowledge

الكلمات المفتاحية

المعرفة، الرؤى الغربية والاسلامية، العقل والحواس