دراسات وأبحاث
Volume 12, Numéro 3, Pages 291-301

سياسة اليابان الخارجية: مسارات جديدة لأهداف قديمة

الكاتب : كعبوش الحواس .

الملخص

ملخص: تعرف اليابان بحكم موقعها الجغرافي ;خصوصيتها التاريخية دينامكية مستمرة في سياستها الخارجية، تقاطع هذه الخصوصيات بتحولات البيئتين الإقليمية والدولية، تفرض على اليابان تبني نماذج محددة من السلوك في علاقاتها الدولية، فانتقلت من دولة ذات إرث إمبريالي إلى دولة تفاعلية تتبنى الحياد السلبي تجاه القضايا الدولية، تسعى لاستعادة مكانتها كدولة طبيعية في المنظومة الدولية، عبر تأكيد تحالفها في المنظومة الليبرالية الأمريكية، والبحث عن القبول ضمن البيت الآسيوي، إلا أن للقضايا المستجدة على الساحة الدولية فرضت على القيادات اليابانية الانعطاف عن النهج العام في السياسة الخارجية؛ ومنذ تنصيب إدارة "شينزو آبي" أصبحت الأجندة السياسية تتمحور حول تبني نهج استباقي ينقل اليابان من سياسة رد الفعل إلى سياسة الفعل والمبادرة، للاضطلاع بأدوار أكثر حيوية على المستويين الداخلي والخارجي. Abstract: According to its geographical location and historical specificity, Japan knows a continuous dynamic in its foreign policy, intersecting these specificities with regional and international changing environment, forces Japan to adopt specific behaviors in its foreign relations, so it moved from a country with an imperial legacy to an interactive state that adopts negative neutrality towards world issues, to regain its status as a natural state, by affirming its alliance in the American liberal system, and looking for acceptance within the Asian House, However, the emerging issues on the international scene forced the Japanese leaders to abandon the old approach in foreign policy. Since the establishment of the "Shinzo Abe" administration, the political agenda has centered on adopting a proactive approach that moves Japan’s foreign Policy from a reaction policy to a proactive policy, to play vital roles internally and externally.

الكلمات المفتاحية

السياسة الخارجية- اليابان- مبدأ يوشيدا- السلام الاستباقي. Foreign Policy- Japan- Yoshida Doctrine- Proactive Pacifism.