التّواصل الأدبي
Volume 9, Numéro 2, Pages 132-147

المودة المفقودة بين الأنا والأخر. سكّان البلقان في عيون الأدب الألماني -الكاتب الألماني كارل ماي أنموذجاً-

الكاتب : • حسينات الأستاذ الدكتور محمود يوسف .

الملخص

الملخّص: يعتبر الأديب الألماني كارل ماي Karl May(1842-192), الذي يُنظر إليه على أنه من أشهر كتّاب الأدب الشعبي ومن كتّاب القصص والمغامرات والحكايات الخيالية, مثالاً غير مناسب في نقل صورة الشعوب الأجنبية, إلى ذاكرة الشعب الألماني, على الرغم أنه يمثّل فيما كتبه ظاهرة استحوذت على عقول عامة الناس, فقد لقيت كتبه من الرواج, ما لم يلقه كاتب أخر, لما فيها من مبالغة ومغالاة وتمجيد للذات. توجه كارل ماي بموضوعاته خارج ألمانيا, وكان الشرق الإسلامي وبلاد البلقان من المواضيع الأساسية, التي أخذت حيّزا كبيرا من أعماله. خصّ الكاتب بلاد البلقان بثلاث روايات, هي: "في شعاب البلقان" In den Schluchten des Balkan (1884), و"خلال بلاد الألبان" Durch das Land der Skiptaren(1887), و"الشت" Der Schut (1887), تكاد تكون المصدر الرئيسي الوحيد للمواطن الألماني العادي عن بلاد البلقان. يحاول البحث التركيز على أهم القضايا, التي وردت في رواياته الثلاثة, لمعرفة النتائج التي كان يهدف الكاتب الوصول إليها وعرضها لقراّئه: - هل أعطى كارل ماي صورة نمطية سلبية أم إيجابية صادقة عن ولات الدولة العثمانية وشعوب بلاد البلقان في أعماله الأدبية؟ - هل ساهمت كتاباته في ردم الصدع, وبناء التفاهم, أم أنها هدمت الجسور, وعمّقت الخلافات الثقافية؟ - ما هي الأسباب, التي دفعت الكاتب لاستخدام الدعابة والسخرية في وصفه فئات المجتمع, الفقراء والأغنياء, الأمراء والشرطة, والموظفون والولاة, الفلاحون والعسكر؟ Abstract The lost affection between the ego and the other. The Balkans in the eyes of German literature German writer, Karl May, as a model The German writer Karl May (1842-192), who is seen as one of the most famous writers of folk literature and writers of stories, adventures and fairy tales, is an inappropriate example in transferring the image of foreign peoples to the memory of the German people, although it is represented in what he wrote a phenomenon that captured the minds of the general public, as its books were popular, unless another writer met it, because of the exaggeration and glorification of the self. Karl May directed his subjects outside Germany. The Eastern (Islamic East) East and the Balkans were among the main topics, which took a large part of his works. The writer singled out Balkan countries with three novels: “In den Schluchten des Balkan” (In the gorges of the Balkans) (1884), “Durch das Land der Skiptaren” (Through the land of skiptars)(1887), and “Der Schut” (The shut) (1887). The only major source for the average German citizen about the Balkans. The research attempts to focus on the most important issues, which were mentioned in his three novels, to find out the results that the writer was aiming to reach and present to his readers: 1. Did Karl May give a negative or positive stereotype about the governors of the Ottoman Empire and the peoples of the Balkans in his literary works? 2. Did his writing contribute to bridging the gap and building understanding, or did it destroy bridges and deepen cultural differences? 3. What are the reasons that prompted the writer to use humor and ridicule in describing society groups, the poor and the rich, princes and the police, civil servants and governors, peasants and soldiers?

الكلمات المفتاحية

الأنا الآخر كارل ماي الأدب الألماني بلاد البلقان