فصل الخطاب
Volume 7, Numéro 1, Pages 173-188

الحركة النقدية وحداثة النص الأدبي (بين الخصوصية والتفعيل) Critical Movement And The Modernity Of Literary Text (between Privacy And Activation)

الكاتب : حواء كريتي . عبد القادر زروقي .

الملخص

إن أي خطاب معرفي يؤسس دلالته على رؤية عقلية/ فلسفية للعالم وليس الخطاب النقدي بمعزل عن تلك المقولة، فهو جزء من ذلك الخطاب لأنه معني "بماهية الظاهرة الأدبية ووظائفها، وإذا كانت المعرفة الإنسانية ميدانا واسعا لتباين الرؤى واختلاف الآراء بحكم تباين المرجعيات الفكرية والفلسفية فان ميدان الأدب والنقد أكثر الميادين المعرفية تباينا في الآراء والرؤى، لأن الأدب موضوع جمالي بالدرجة الأولى، والجمال استجابة ذاتية لأثر الأشياء في النفس، على أن ذلك لا يعني انعدام وجود مبادئ وقوانين عقلية/ نفسية كلية للجمال تستمد موضوعاتها من بنية العقل الإنساني التي تتسم بالثبات، والتي لولاها لتعذرت عملية التفاعل مع الأدب الإنساني عبر العصور" Abstract: Any cognitive discourse establishes its signification to a mental/ philosophical vision of the world and the critical discourse is not excluded from that statement, because it is part of that discourse since it is concerned with what the literary phenomenon and its functions are. If human knowledge is a wide field for different visions and differences of opinion because of the divergence of intellectual and philosophical references, the field of literature and criticism is more diverse in opinions and visions because literature is a beautiful subject in the first place, and beauty is self responsive to the effects of things in the soul, but this does not mean the absence of principles and mental/ psychic rules of beauty that derive their structure from the human mind which is characterised by stability, otherwise it would not be able to interact with human literature through ages.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية : الأثر الأدبي؛ النص الشعري؛ النص السردي؛ النقدية العربية الحديثة؛ الأدب الإنساني؛ القارئ؛ الخطاب؛ الجمال. Keywords: literary impact, poetic text, narrative text, modern Arab criticism, human literature, the reader, speech, beauty