دراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية
Volume 20, Numéro 1, Pages 103-136

ثقافة المؤسسة و الإنفتاح على إقتصاد السوق دراسة حالة المؤسسة العمومية الصناعية في الجزائر أنابيب و تريفيلور

الكاتب : بودراع فوزي .

الملخص

لقد حملت الإصلاحات الإقتصادية تحولات جذرية تقوم على تبني الدولة الجزائرية خيار الخروج من الإقتصاد الموجه إلى إقتصاد السوق، الذي يقوم عـلى قيم ومبادئ ثقافية مغــــايرة تماما، كالفــعالية، المردودية، المنافسة، تحرير التجارة الخارجية، التقليل من التكاليف المادية و البشرية؛ بصفة عامة تغليب الوظيفة الإقتصادية على الوظيفة الإجتماعية و إكتساب ثقافة المؤسسة اللبيرالية. من خلال هذه الدراسة، سنحاول معالجة هذا الموضوع ثقافة المؤسسة و الإنفتاح على إقتصاد السوق إستنادا على المقاربة الثقافية في دراسة المؤسسات الصناعية، لأنه حسب نظرنا مفهوم الثقافة هو عامل مهم، عندما تخضع المؤسسة الصناعية لتحول جذري أو إدخال إصلاحات إقتصادية كبرى، التي تتطلب التوجه نحو تبني خطوط و مسارات ثقافية جديدة، و منظومة قيم و ممارسات تسييرية و إدارية جديدة مخالفة للماضي بحيث تسمح لها بالإندماج مع هذا السياق الجديد و التأقلم معه، و الذي نرى أنه تم تجاهله أو عدم الإنتباه لأهميته الكبرى؛ بحيث تشكل الأزمات و فترات التحول و الإنقتاح على نظام إقتصادي جديد فرصة حقيقية للفاعلين الأساسيين من مدراء و جهاز التأطير بشكل عام ، لإرساء دعائم سلوكيات أخلاقية و تنظيمية، و منظومة قيم و تصرفات و تمثلات ثقافية جديدة للعمل و لدور المؤسسة الصناعية بهدف معالجة و تدارك الأخطاء السابقة التي خلفتها أنظمة التسيير الإشتراكية، و الرفع من فعاليتها الإقتصادية و تحقيق القيمة المضافة.

الكلمات المفتاحية

ثقافة المؤسسة ; النظام اللبيرالي ; المؤسسة الصناعية ; الإصلاحات الإقتصادية ; الإطارات السامية