أبعــاد
Volume 6, Numéro 1, Pages 319-334

إمكانية إسهام الإبداع الفني في تنمية الذوق الجمالي لدى المتلقي

الكاتب : عبابو عبدالجواد .

الملخص

إن التجربة الإبداعية التي يمارسها الفنان ماهي في الأساس إلا مادّة خام، سرعان ما تتحول من عمل فنّي إلى تشكيل جمالي، مجسّدا بذلك خبرته وتجربته الإنسانية، حيث لا يمكن للفنّان الحق ألاّ يدرك ما ينتجه، لذلك تتدخل مهمة النقد الفني كوسيط ما بين الأثر الفني والمتلقي، وفكرة الجمال في الفن لا تقل تناقضا عن استيعاب فكرة التذوق لكن إلى أي مدى يمكن للعمل الفني أن يؤثر في تفكير المتلقي؟ إن الهدف الذي يسعى إليه هذا البحث هو وجود تفاعل بين الإبداع الفنّي ومدى تأثيره في الوعي الجمالي. لقد أظهرت نتائج البحث، أن تنمية الذوق لدى المتلقي تتطلب أوّلا ضرورة دراسة محيط المتذوق من الجانب النفسي، والاجتماعي مع محاولة ربط ذلك بإيجاد أثافي لتطوير نضج التفكير النقدي لدى الفرد، وذلك بإسهام معامل النقد الفني في الحياة الثقافية لدى المتذوق وتعيينه كفاعل مسؤول هو الآخر عن إبداء انطباعه اتجاه العمل الفني قصد إسهامه في تنمية الوعي الجمالي، وتشييد جسور التواصل بين العمل الفني والمتلقي والحض على مناقشة الإبداع الفني في الوسط الاجتماعي وربطه بالحياة الفكرية. وللخروج من بين ثنايا هذه السطور، فإنه ولابد من ترسيخ ممارسة النقد الفني والتذوق الفني في الحياة لاكتساب نوع من الاهتمام بالذوق الجمالي عبر نسيج الإبداع الفني.

الكلمات المفتاحية

التّسامي، الأثر الفنّي، التّذوّق، الذّوق، الوعي الجمالي.