مجلة الباحث في العلوم الإنسانية و الإجتماعية
Volume 12, Numéro 4, Pages 523-540

دور العمل العلاجي الشبكي المدعم بالعيادة التشاورية والعلاج العائلي في التكفل بالأطفال من ذوي صعوبات التعلم

الكاتب : الماحي زوبيدة .

الملخص

ملخص: تهدف هذه الدراسة المستمدة من تجربة ميدانية، إلى إثارة موضوع حديث وأصيل في مجال العلاجات بمختلف اختصاصات مهنيها من جهة، كما تهدف إلى تثمين النشاطات الميدانية والتطبيقية للعمل العلاجي الشبكي والعيادة التشاورية، الذي أدخلته المنظمة الدولية لتطوير الشعوب (CISP) بمعية فريق متكامل إلى الجزائر. لقد ظهر العمل العلاجي الشبكي، من منطلق أن أي مهني نفسي أو اجتماعي، لا يمكنه تطوير مجالات تدخلاته المهنية، إلا إذا كان يعمل ضمن شبكة مهنية، شرط إتقان بعض وسائل التدخل الاجتماعية والنفسية والعلاجية، والتي تحددها معالم لغة مشتركة، يتفق عليها جميع المهنيون، فتدعم مردوده المهني، ليصبح مستعدا لمواجهة العميل أو العائلة التي تعيش في أزمة أو في وضعية متعددة المحن، والمربكة بالنسبة له. إن التكوين في العيادة التشاورية موجه إلى فريق متعدد الاختصاصات، متكون من مهنيين ينحدرون من تكوينات أكاديمية مختلفة، ويركز على توحيد وتقاسم لغة مهنية مشتركة بينهم. ولقد ساهم المختصون في الصحة النفسية والعقلية في تطوير هذا العمل التشاركي، انطلاقا من رفضهم لبعض الممارسات المهنية العلاجية، والتي تميزت بعزل ووصم الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية أو سلوكية أو مدرسية عن أسرهم، وعدم إشراكهم في العملية العلاجية. فأبدوا اهتمامهم بعائلات المرضى، مما أدى إلى تحسن حالتهم. ومن هنا ظهر العلاج العائلي، لدراسة أثر العائلة على المريض، وتأثرها بتواجد شخص مريض ضمنها. ولكن ما نعني بالعمل العلاجي الشبكي؟ وكيف يمكن أن يساهم العلاج العائلي في التكفل بالأطفال من ذوي صعوبات التعلم؟ Abstract: This field-based study aims to incite a discussion on a new and original subject with the various specialists in the field of therapies, as well as to undertake an evaluation on the ground of the activities related to the Network Therapy and the Consultative Clinic, as promoted in Algeria by the International Organization for the Development of People (CISP) through its integrated team. The principle of Network Therapy practice is that psychologists or social workers cannot expand their areas of intervention unless they were part of a professional network and provided they mastered the social, psychological and therapeutic interventions, as defined by common language parameters agreed upon by all professionals. Such development would enhance their performance, making them ready to face the patients or their overstressed families. Training at the consultative Clinic is directed towards a pluridisciplinary group of professionals from varied academic backgrounds, and focuses on a unified and common professional language. Mental health professionals have contributed to the development of this participatory approach, in opposition to therapeutic practices characterized by isolation of patients with mental, behavioural or school disorders from their families and their stigmatization, preventing them from having a say in their own therapy. Family Psychotherapy appeared as a result of the positive family involvement, which proved to be beneficial to the patients’ condition, and it set itself to analyse the significance of the family’s influence, as well as the repercussions of having an ill person within it. What does Network Psychotherapy mean? And how can Systemic Family Therapy contribute to the care of Children with Learning Difficulties? Keywords: Network Therapy ; Consultative Clinic ; Systemic Family Therapy ; Children with Learning Difficulties.

الكلمات المفتاحية

عمل علاجي شبكي ; عيادة تشاورية ; علاج عائلي نسقي ; أطفال ذوو صعوبات التعلم