مجلة اللغة الوظيفية
Volume 7, Numéro 1, Pages 71-84

بين الأسلوبية والنحو دارسة في التعالق و المجاوزة

الكاتب : بن قرماز طاطة .

الملخص

استرعى موضوع إقحام النحو في الكلام المنبعث من العاطفة والسليقة اهتمام البلاغيين القدامى وكان الجاحظ قد آثار مسألة التنقيح التي تعدّ عملية عقلية تلحق ضررا بعملية التواصل وزوال الإمتاع ،وقد اتسم تفكير الجاحظ البلاغي ببعد فلسفي جمالي من حيث أبان عن تلاشي وفسادها بعملية التنقيح العقلي ، ففي توظيف التحليل تخريب للإمتاع ، كما وقف willy sandres على موضوع علاقة النحو بالأسلوب فرآه موضوعا بالغ الأهمية منذ القدم في الدراسات اللسانية ، و خاصة حين يصل فيها الأمر إلى درجة يعتقد فيها أن الأسلوب لا يمكن أن يعرّف بوضوح ما لم يرجع الباحث إلى النحو ، والأسلوب من منظوره نوعان :الأول الذي يحترم قواعد النحو ، والثاني الذي يخرج عن أطر أشكال الإعراب ، ويعرف بالأسلوب الشعري حيث أسماه بمصطلح الأسلوب المضاد anti stil. The issue of grammar involvement in speech emanating from emotion and instinct aroused the interest of the ancient rhetoric, Al-Jahiz raised the issue of revision, which is a cognitive process that damages the process of communication and the demise of enjoyment. Al-Jahiz’s rhetorical thinking was characterized by an aesthetic philosophical dimension in terms of demonstrating the disappearance and corruption of the aesthetic speech by employing cognitive revision, as the analysis ruins the enjoyment. Willie Sanders also discussed the issue of the relationship of grammar with style, and considered it as a very important topic since ancient times in linguistic studies, especially when it comes to the point where it is believed that the method cannot be clearly defined unless the researcher returns to grammar. And the style from his perspective are of two types: The first that respects the grammar, and the second that deviates from the frameworks of syntax, and it is known as the poetic style, which he termed anti-stylistic.

الكلمات المفتاحية

الإمتاع ; الإنزياح