مقدمات
Volume 2, Numéro 3, Pages 29-36

حول استمرار التأثيرات الإسلامية في فكر أوروبا الحديثة قصة ليسينغ الباحث عن الدين الطبيعي

الكاتب : أحمد رنيمه .

الملخص

منذ القرن الثاني عشر ميلادي وبخاصة خلال القرن الثالث عشر بدأت أوروبا باكتشاف أهم النصوص الفلسفية والعلمية التي دونت باللغة العربية من طرف المفكرين المسلمين وغير المسلمين المنتشرين في العالم الإسلامي المترامي الأطراف. وقد ازداد مع هذا الاكتشاف الاهتمام بمسائل الفلسفة اليونانية التي فقدت في أوروبا منذ زمن بعيد. وفي هذا الزمن كانت أوروبا الجنوبية والغربية ماتزال تحت التأثير القوي والمباشر للسلطة الدينية المتمثلة الكنيسة الرومانية، والتي فرضت منظومة مسيحية مختلفة عن المسيحية الشرقية التي صارت جزءا من ثقافة العالم الإسلامي، ومختلفة أيضا عن المسيحية الارثوذكسية التي خضت للسلطة السياسية البيزنطية. This short study raises question about the efforts of Gotthold Ephraim Lessing to find a new religion, either the Catholicism and Reformism nor the atheism Lessing couldn’t find a rational or a moral satisfaction. He recognized that the Judaism is not as bad as the church declared, Islam and through some philosophical writing become the probably religion that it might give rational arguments and evidences about life and existence. Lessing had recognised that people are allowed to change their ideas believes and to convert to another religion, he cited the case of Adam Neuser as one of the free man who fights for radical change in Modern Europe.

الكلمات المفتاحية

غوتهولد إفراييم ليسينغ، الحرية، الدين الطبيعي، الفلسفة الطبيعية، التسامح، العقلانية، أدم نويزر، الفلسفة الإسلامية في أوروبا. _ Gotthold Ephraim Lessing, freedom, toleration, natural philosophy, natural religion, rationalism, Adam Neuser, Islamic philosophy in Europe_