التواصلية
Volume 6, Numéro 1, Pages 11-32

تَجَلِّيَّاتُ مَفْهُومِ الشِّعْرِ عِنْدَ النُّقَادِ القُّدَامَى

الكاتب : زيناي طارق .

الملخص

لعلَّ المطالع للنقد العربي القديم يجد أنَّه قد اهتمَّ اهتماما عجيبا بكل ما يخصُّ الشعر العربي، من خلال جوانبه الشكلية والمضمونية، بحيث لا نجد ناقدا لم يتناول الشعر العربي بوجه من الوجوه، منذ أول كتاب نقديٍّ؛ طبقات فحول الشعراء حتى وقتنا هذا، ولعلَّ من بين القضايا المتعلقة بالشعر، التي استأثرت باهتمام النقاد هي تحديد مفهومه وماهيته وحقيقته، بحيث تنوعت الآراء واختلفت، لتنوع واختلاف المرجعيات المعرفية والأسس النقدية، التي بنوا من خلالها تصوراتهم، من هذا المنطلق سيحاول هذا المقال تناول هذه القضية بتركيز واختصار، بحيث تتبين من خلاله مذاهب النقاد في هذه القضية. Perhaps the reader of the ancient Arabic criticism finds that he has paid a strange attention to all aspects of Arabic poetry, through its formal and content aspects, so that we do not find a critic who did not address Arabic poetry in any way, since the first critical book, layers of poets to this day Perhaps one of the issues related to poetry, which has attracted the attention of critics is the identification of its concept, what it is and its reality, so that opinions varied and differed, because of the diversity and differences of knowledge references and monetary foundations, through which they built their perceptions, from this point of view this article will try to address these The case is focused and concise, so that the doctrines of the critics in this case are clear.

الكلمات المفتاحية

الشعر؛ النقد العربي القديم؛ ابن طباطيا؛ قدامة بن جعفر؛ حازم القرطاجني.