الكَلِم
Volume 4, Numéro 3, Pages 140-154

مَوْقِفُ النُّقَادِ القُدَامَى مِنْ سَرِقَاتِ أَبِي تَمَّامٍ وَالمُتَنَبِّي

الكاتب : زيناي طارق .

الملخص

تعدُّ السرقة الشعرية من أقدم الظواهر في الأدب العربي؛ حيث تضافرت الشواهد على ذلك في مختلف العصور، الأمر الذي حدا بالنقاد إلى تناولها من خلال تعلقها بالشعر والشعراء، ويظهر ذلك في كثرة المؤلفات المصنفة في هذا الصدد، وقد جاءت مرتبطة بقضايا نقدية أخرى كالانتحال واللفظ والمعنى والخصومة بين القدماء والمحدثين، ولكنها في كثير من الأحيان اتخذت وسيلة لإسقاط الشعراء وتجريحهم واتهامهم، وقد تجلى هذا الأمر أكثر في العصر العباسي، وخاصة مع ظهور التيار التجديدي، ممثلا في بشار بن برد وأبي نواس وأبي تمام والمتنبي وغيرهم، ما ستدعى وقوف النقاد معهم أو ضدهم في هذه السرقات، من هذا المنطلق سيحاول هذا المقال التطرق إلى موقف النقاد القدامى من سرقات أبي تمام والمتنبي، بوصفهما من أهم من طالتهم سهام النقد والطعن. Poetic theft is one of the oldest phenomena in Arabic literature, where evidence of this has been combined in various eras, which led critics to address it through its attachment to poetry and poets, and this is reflected in the many works classified in this regard, and it was linked to other critical issues. Such as plagiarism, pronunciation, meaning and antagonism between the ancients and modernists, but it has often taken a way to overthrow poets and injure them and accuse them, and this was most evident in the Abbasid era, especially with the emergence of the regenerative current, represented by Bashshar ibn Bord and Abi Nawwas, and Abu Tammam, and Al-Mutanabbi and others, which will call for the critics to stand with them or against them in these theft. This article will try to address the position of the old critics of the thefts of Abu Tammam and al-Mutanabbi, as one of the most important of those who have been touched by the arrows of criticism and stabbing.

الكلمات المفتاحية

النقد القديم، السرقات الشعرية، أبو تمام؛ البحتري؛ الآمدي؛ القاضي الجرجاني.