الكَلِم
Volume 4, Numéro 3, Pages 78-122

بلاغةُ المشهدِ الثَّوريِّ الجزائريِّ (فِي شعرِ عبدِ المجيدِ فرغليِّ)

الكاتب : أحمد تمام سليمان .

الملخص

يدور هذا البحث حول الحضور الجزائريِّ في شعر عبد المجيد فرغليِّ (1932- 2009م)، من خلال القصائد الَّتي دَبَّجَهَا الشَّاعر وضمَّها ثاني دواوينه "العملاق الثَّـائر"، وديوانه "وستبقى يا وطني حيًّا"، الَّذي يمثِّـل الجزء الأوَّل من الأعمال الكاملة، وديوانه "أصداءٌ وأضواءٌ"، الَّذي يمثِّـل الجزء الرَّابع منها، إذ يوجِّه الشَّاعر خطابه إلى شريكه في العروبة أخيه الجزائريِّ، في قصيدته "أخي في الجزائر"، ثمَّ يتَّخذ من المناضلِة جميلة بو حريد رمزًا للثَّورة الجزائريَّة، في قصيدته "لن ننسى بطلة الجزائر جميلة"، كما يقف الشَّاعر موقف الحكيم لِرَأْبِ الصَّدْعِ بين أخويْهِ الجزائريِّ والمغربيِّ، في قصيدته "دَعِ الحرب ما بيني وبينكَ لِلْعِدَا"، ولم يقتصر الحضور الجزائريُّ على القصائد المفرَدة، بل خصَّص المشهد الثَّاني من الفصل الأوَّل من مسرحيَّته "العروبة وعودة فلسطين" للدَّور الجزائريِّ؛ لتكون الجزائر بين شقيقاتها العربيَّات في الاصطفاف القوميِّ، وهذه القصائد تمثيلٌ جيدٌ لفكرة الأمَّة وتعزيز مقوِّمات الْهُوِيَّةِ والحاجة إلى الوحدة، وهي كثيرًا ما تشكِّل حقولًا دلاليَّةً في قصائده القوميَّة والوطنيَّة، ويتناول الباحث هذه النُّصوص الشِّعريَّة بالدِّراسة والتَّحليل؛ للوقوف على مضامينها المعرفيَّة وأبعادها البلاغيَّة.

الكلمات المفتاحية

البلاغة ; عبد المجيد فرغلي ; الثورة الجزائرية ; شعر