دراسات إنسانية واجتماعية
Volume 9, Numéro 3, Pages 427-441

حماية الأطفال اللاجئين من الاستغلال الاقتصادي في ظل المواثيق الدولية- الواقع و التحديات -

الكاتب : محمد أنيس زياد .

الملخص

يعتبر الأطفال من بين الفئات الأكثر عرضة للجوء في العالم،حيث يقضون نصف أعمارهم بعيدون عن أوطانهم بما يؤثر على مستقبلهم الشخصي وما يتعرضون له من تأثيرات و انتهاكات خطيرة التي تمس بحقوقهم الأساسية . ونظرا للظروف الصعبة التي يواجهها اللاجئين بصفة عامة و الأطفال منهم بصفة خاصة في بلد الذي يلجئون إليه (بلد الملجأ) خاصة في ظل انتشار الفقر و نقص أو تعطيل وصول المساعدات و الإعانات الإنسانية ،ما يدفعهم في غالب الأحيان إلى البحث عن عمل يلبي حاجياتهم و حاجيات أسرهم.وفي ظل هذه الظروف الصعبة التي يعيشونها يمكن أن يكونوا فريسة سهلة من عديمي الضمائر لاستغلالهم اقتصاديا و العمل في الأعمال الشاقة و الغير المشروعة بما لا يلاءم لا قدراتهم الجسدية و لا النفيسة. لذلك حث المجتمع الدولي على تقليص من هذه الظاهرة التي تزداد يوم بعد يوم وذلك بإبرام عدة اتفاقيات دولية و إقليمية لحماية الأطفال اللاجئين من الاستغلال الاقتصادي. Abstract Children are among the most vulnerable groups for asylum in the world. They spend half of their lives far away from home, affecting their personal future. They are exposed to serious effects and violations that have an impact on their fundamental rights In view of the difficult conditions faced by refugees in general and children in particular in the country of refuge (the country of asylum), especially in the context of widespread poverty and the lack or disruption of humanitarian aid and assistance, they often have to seek employment that meets their needs and those of their families. Under these difficult circumstances, they can be an easy prey for unscrupulous people to exploit them economically and to work in hard and illegal jobs that are not suited to their physical or psychological abilities Therefore, the international community urged to reduce this phenomenon, which is increasing day after day, by concluding several .international and regional conventions to protect refugee children from economic exploitation

الكلمات المفتاحية

الأطفال،اللاجئين،استغلال الاقتصادي،الاتفاقيات