مجلة الباحث في العلوم الإنسانية و الإجتماعية
Volume 12, Numéro 3, Pages 63-74

الأونروا ومشكلة اللاجئين في العالم-اللاجئين الفلسطينيين -نموذجا

الكاتب : رشيد مقدم .

الملخص

لا يمكن إنكار أهمية الأونروا والدور الرئيسي الذي لعبته في حياة اللاجئين الفلسطينيين منذ عام 1949، على صعيد التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، وبخاصة في أوقات النزاعات، يبدو أن أهمية الأونروا تتجاوز، في الواقع، توفير الخدمات للاجئين الفلسطينيين، فهي تمثّل، في نظرهم، دليلاً فريداً من نوعه على اعتراف المجتمع الدولي بحقهم في العودة إلى وطنهم. وعلى الرغم من أهمية الأونروا، ومركزها في حياة اللاجئين الفلسطينيين، فإن استمرارها في القيام بمهامها يبدو اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، في موضع تساؤل، لا سيما في ظل العجز الكبير، والمزمن، في موازنتها، وتقاعس الدول المانحة عن الاضطلاع بمسؤولياتها إزاءها لقد أثارت هذه الاعتبارات، وغيرها ، المتمحورة حول مستقبل الأونروا، جدلاً واسعاً في الساحة الفلسطينية، وبين نشطاء المجتمع المدني، والمتمثل في بقاءها من عدمه.

الكلمات المفتاحية

الأونروا ؛ اللاجئين ؛ الميزانية ؛ المستقبل.