الممارسات اللّغويّة
Volume 11, Numéro 2, Pages 205-221

أهمية إدراج العلوم المعرفية في الدراسات الترجمية. إنشاء نموذج تداولي معرفي لفهم الخطاب في الترجمة الفورية

الكاتب : مهدي سمية .

الملخص

سوف نقوم في هذا المقال بالتطرق إلى مفهوم فهم الخطاب في الترجمة الفورية باعتباره أول مرحلة يمر بها الترجمان خلال المسار الترجمي، وكيفية استعمال الميكانيزمات المناسبة لإنجاح هذه المرحلة وبالتالي إنجاح العملية الإتصالية في الترجمة الفورية في ظل بروز دراسات معاصرة تجمع بين الترجمية والعلوم المعرفية. وسوف نأخذ كمثال عن ذلك نظرية النماذج العقلية لجونسون ليرد وأهميتها في التفكير المنطقي وفي صنع الفهم وكيف استغلت من قبل روبين سيتون في وضع نموذج تداولي معرفي لفهم الخطاب في الترجمة الفورية إذ أن الفهم عند الترجمان متعلق بكيفية بنائه للنماذج العقلية التي تجمع بين الكفاءة الدلالية والتداولية اللتان تمثلان قاعدة إنشاء هذه النماذج. In this article, we will discuss the importance of understanding in simultaneous interpreting as the first phase that the interpreter passes through in the translation process, and how to use the appropriate mechanisms to succeed this phase and consequently the success of the communication process in interpreting in the midst of the emergence of contemporary studies combining translation and cognitive sciences. We will take the example of Johnson Laird's mental models theory and its importance in logical reasoning and in making understanding. In addition, how it was used by Robin Seton to develop a cognitive- pragmatic model to understand discourse in simultaneous interpreting given that understanding among translators is related to how they construct mental models combining semantic competence and pragmatic competence, which are the basis for the creation of these models

الكلمات المفتاحية

الدلالية ; الفهم ; المعرفية ; النماذج العقلية ; التداولية ; الترجمة الفورية ; comprehension ; cognition ; mental models ; pragmatic ; semantic ; simultaneous interpreting