مجلة الدراسات الإسلامية
Volume 8, Numéro 2, Pages 465-490

الاستدلال على الشهادتين من الوحي

الكاتب : بلحامدي محمد .

الملخص

استهدفت الدراسة حث المسلمين المثقفين للرجوع في استدلالهم علي الشهادتين الي الوحي (القرآن والسنة الصحيحة). و قد توصلت في هذا المقال الي النتائج التالية: إن ما جاء به محمد(صلى الله عليه وسلم), من كتاب وسنّة صحيحة فيه من الأدلة على الشهادتين ، ما يقنع و يكفي ويشفي، كل البشر حتي يكون وحي الله حجّة على خلقه، و أن معرفة أدلة الشهادتين مهمة عند العلماء، واهتمامهم بها ناشئ من اهتمام الوحي، وخاصة القرآن، لكن هذه الأدلة هي لزيادة الإيمان، لا لتأسيسه وإنشائه، لأن أصل الإيمان والدليل الأول عند العلماء بالوحي هو الدليل فطري، ودلّ الوحي نفسه وما يتبعه من عقل وكلام علماء مجربين أنّ الاعتصام بالوحي في الاستدلال على العقيدة وخاصة الشهادتين كاف شاف، ثم إن أدلة الوحي مخاطب بها المسلم وغير المسلم, وهذا يدخل في عموم قوله تعالى في السور المكية: " يا أيها النّاس..."، وما على علماء المسلمين، إلا شرح وتفسير وتوضيح هذه الأدلة ومختلف طرقها المستنبطة من الوحي، التي تدُل على الشهادتين، وغيرها من مسائل العقيدة، و أخيرا بالغوص والبحث والدراسة لنصوص الوحيين(القرآن والسنّة الصحيحة)، نجد في الوحي جميع وطرق الأدلة، والآيات التي يحتاجها الإنسان في الاستدلال على الشهادتين. الكلمات المفتاحية: الوحي، الأدلة ، العقيدة ، التوحيد ، النبوة . Abstract : Refer the educated Muslims in their inference of the two testimonies to the revelation (the Koran and the Sunna). In this article I have reached the following conclusions: The evidence that Muhammad (peace be upon him) has brought from the book and the Sunnah in it is valid evidence of the two testimonies, which convince and suffice and heal, all human beings so that God's revelation is an argument for his creation, Knowledge of the evidence of the two testimonies is important to scientists, and their interest in them arises from the interest of revelation, especially the Koran, but these evidence is to increase the faith, not to establish and create it, because the origin of faith and the first evidence when scientists revelation is innate evidence. The revelation itself and the subsequent mind and others indicated that the sit-in revelation in inferring the doctrine, especially the two testimonies, is sufficient. The evidence of revelation addressed to the Muslim and non-Muslim, and this is generally in the verse in the Meccan wall: "O people ...", and the Muslim scholars, but to explain, explain and clarify these evidence and the various ways derived from the revelation, which denote the testimony, And other matters of doctrine, and finally diving, research and study of the texts of revelation (the Koran and the Sunnah correct), we find in the revelation and all the methods of evidence, and the verses needed by man to infer the testimony.

الكلمات المفتاحية

الاستدلال ; الشهادتين ; الوحي