القارئ للدراسات الأدبية و النقدية و اللغوية
Volume 2, Numéro 1, Pages 490-502

"المعجم اللغوي التاريخي من منظور أوجست فيشر وعلم اللغة الحديث"

الكاتب : عواريب سليم .

الملخص

ملخص: تكتسي الدراسات المعجمية أهمية بالغة في الدرس اللغوي القديم والحديث على حدّ سواء، فقد اضطلع علماؤنا الأفذاذ منذ القرون الأولى بتصنيف معجمات نفيسة، عُنيت بجمع اللغة وتصنيف موادّها وكشف معانيها، على الرّغم من ضعف استقرائها لجميع مواد اللغة وعدم مسايرتها للغة كلِّ عصر، لذا بات من الضرورة بمكان أن يجد الدرس الحديث معجماً لغوياً تاريخياً يضمّ بين دفتيه لسان العرب كلّه، وفق منهج واضح وترتيب سلس، يتجاوز جميع عوائق البحث القديمة، وهو ما حاول المستشرق الألماني أوجست فيشر القيام به – وهو موضوع بحثنا ههنا– من خلال معجمه اللغوي التاريخي الذي بدأه ولم يكمله. : Abstract Lexical Studies are very important in both the old and the new language lesson. Since the first centries our scholars have undertaken to compile precious lexicons, sang by collecting language , classifying its materials, and revealing its meanings.Despite of its poor induction of all subjects of the language ,and not keeping up with the language every era.Therefore, it became necessary for the modern lesson to find a historical lexicon, includes"all the lips of the tongue of the Arabs".According to a clear approach and precise arrangement overcomes all the old search.it is what a German orientalist August Fisher tried to do.This is the subject of our research, through his historical linguistic dictionary, which he started and did not complete.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: المعجم، اللغة ،التاريخ، فيشر، الحديث ; Key words: Lexicon.The Language.The History.Fisher.The New