مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 9, Numéro 2, Pages 172-184

صراع الهويات في رواية الغريب لألبير كامو "من الأديان إلى الأنسنة"

الكاتب : بختي البشير .

الملخص

يهدف البحث إلى التعرف على هوية ألبير كامو، وهو يعيش مع هوية أخرى مختلفة عنه في اللغة والدين وطريقة العيش والتفكير والنظر إلى الحياة. وقد أحدث هذا الفرق صراعا في شخصيته، وانفصالا في تواصله مع الآخرين، ووصل به الأمر إلى حد إقصائهم عن وطنهم. ورغم أن ألبير كامو يعد من فلاسفة الحداثة الذين التزموا بقيم التنوير وتأثروا بالنزعات الإنسانية، فإن ذلك لم يغير من محتوى ما جاء في رواية الغريب؛ فقد كشف الكاتب عن معاداته للهوية الجزائرية ولم يعرها اهتمامه، في حين قدم صورة وافية عن هوية المستوطنين. وإذا كانت الرواية تعد محاكمة للاستعمار الفرنسي للجزائر، فإن هذه المحاكمة تعتبر شكلية، إذ لم تهتم بما تعرض له المجتمع الجزائري من ظلم؛ فقد أقدم على مساواة الجلاد بالضحية، واهتم أكثر بعلاقة المستوطنين بأمهم فرنسا. The aim of this research is to shed the light on the identity of Albert Camus while living with an other identity different from that in language, religion, way of life, thinking and looking at life.This difference has caused a conflict in his personality and separation in his communication with others, and it reached the point of exclusion from their homeland. Although Albert Camus is one of the modern philosophers who adhered to the values of the Enlightenment and influenced by human tendencies, this did not change the content of the novel , the author revealed his anti-Algerian identity and ignored it. In the meanwhile, he provided a full picture of the identity of the settlers(colonizers). And even the novel is a trial for the French colonization of Algeria, but this trial is a formality, and did not care about the injustice suffered by the Algerian society. He has equated the executioner with the victim and more concerned with the relationship of the settlers with their mother France.

الكلمات المفتاحية

هوية، كامو، النزعة الإنسانية، الاستعمار، التأويل.