دراسات معاصرة
Volume 4, Numéro 2, Pages 165-184

نظرية الشفاهية في محاورات مصطفى ناصف للنثر العربي

الكاتب : تواتي خالد .

الملخص

ملخص: تقوم الثقافة الشفاهية على تقليد النموذج الإعلاء من قيمته الفنية ومن ثم محالة محاكاته بوعي أو من غير وعي، فهي بمثابة اللغة الفنية العامة، في مقابل الكتابية التي تبرز فيها الذاتية الفنية التي تحاول التملص من المعايير والقوالب الموضوعة سلفاً بناء على اتخاذ نمط أدبي معين كنموذج. وقد تتبلور الشفاهية إلى نظرية ذات منحى أنثروبولوجي في منهجها ووتتبعها لأنماط التفكير في الأنساق المضمرة للخطابات الفنية والنقدية والتنظيرية، ونحن في هذه الورقة البحثية نحاول أن نتخذ من رؤى هذه النظرية منطلقاً لقراءة بعض خطرات مصطفى ناصف في قراءاته وتأملاته لبعض محطات النثر العربي القديم التي تضمنها كتابه محاورات مع النثر العربي، مع الإشارة إلى إلى أنه لم يلمح في أي موضع من الكتاب إلى اتخاذه هذه النظرية منهجاً في قراءاته ومحاوراته تلك. غير أننا ومن خلال تتبعنا لأطاريحه في الكتاب سابق الذكر، وجدنا أنه من الممكن إسنادها نظرياً وإلقاء مزيد من الضوء عليها بجعلها تتمحور حول عمود تصوري هو ثنائية الشفاهية والكتابية، والتي نجدها أيضاً تطفح في قراءات أدونيس ومواضعاته لمقولات الحداثة العربية، أي أننا سنقرأ محاوراته تلك مستنيرين بنظرية الشفاهية.

الكلمات المفتاحية

نظرية الشفاهية ; والتر أونج ; السماعية ; الخطابية ; الإنشادية ; الشعر والنثر ; النموذج الأدبي ; النمط الفني ; المعيار الفني