آفاق سينمائية
Volume 7, Numéro 1, Pages 425-434

سارتر بين الفلسفة و السينما

الكاتب : حلوز جيلالي .

الملخص

ربط سارتر أعماله الفلسفية بأعماله في الإبداع الفني، حيث تشتهر أعماله المسرحية و الأدبية بأنها أعمال متأثرة بفكره و فلسفته، لكنها أيضا مدمجة بعمق في تاريخ الفنون الأدبية و الدرامية، هذا الربط بين الفنون و الفلسفة قاده سارتر حتى النهاية بفن عصره: السينما . كانت السينما بالنسبة لسارتر وسيلة أكثر فعالية للتعبير عن أفكاره الفلسفية، التي كان ينشد من خلالها واقعية حرة على غرار المثالية و الواقعية المدرسية، لكنه فشل في نهاية المطاف في أن يبرز في السينما ويصنع لنفسه أفلاما تمجد فلسفته. Sartre linked his philosophical works to his works in artistic creativity, where his theatrical and literary works are known as works influenced by his thought and philosophy, but they are also deeply integrated into the history of literary and dramatic arts, this connection between the arts and philosophy Sartre led to the end with the art of his time: cinema For Sartre, cinema was a more effective way to express his philosophical ideas, through which he sought free realism along the lines of idealism and school realism, but he ultimately failed to stand out in cinema and make films for himself that glorified his philosophy.

الكلمات المفتاحية

كلمات مفتاحية: السينما، الفن،الفينومينولوجيا،العارض،الوجود. ; Keywords: Cinema, art, phenomenology,contingency, existence.