الذاكرة
Volume 8, Numéro 2, Pages 97-117

الحكاية الشعبية الأمازيغية ودورها في تنمية القيم "حكاية القنفذ والذئب نموذجا"

الكاتب : أقبوش ادريس .

الملخص

ملخص: تحظى الحكاية الأمازيغية باهتمام كبير من لدن الباحثين والمهتمين، إلا أن تنوع الحكايات الأمازيغية يطرح إشكالا عويصا يستدعي القيام بعملية انتقائية تتكئ، بالأساس، على الاستقرار العلمي لكل حكاية على حدة لفرز ما يميزها عن الحكايات الأخرى، لأن كل حكاية تنقل في طياتها انشغالات الانسان المادية والفلسفية والوجودية، كما أنها تتضمن مجموعة من الخصائص الكونية، حيث تستقي مواضيعها وأنساقها العامة من الثقافة الإنسانية عامة، ثم تكيفها مع قواعدها اللغوية والجمالية والثقافة المحلية التي تختلف باختلاف المناطق الجغرافية والخصوصيات الاجتماعية والثقافية لكل مجموعة، ومن هذا المنطلق، يمكن القول إن الحكاية الأمازيغية تعكس الممارسات الاجتماعية والاقتصادية الجماعية المختلفة التي تصور المجتمع على أنه وحدة عضوية مشتركة، بل تكرس في نفسية الأفراد أهمية التكتل والتوحد. تشكل الحكاية الأمازيغية تعبيرا رمزيا دفينا يحتل مساحة واسعة في المخزون الثقافي للمجتمع الأمازيغي وقيمه وتقاليده وأعرافه، وهي تراث ثقافي مهم، ابتدعه المخيال الشعبي الأمازيغي تعبيرا عن حكمته وتجربته في تصوير أحداث الحياة وأساليب المعيشة، مستهدفا من ورائها تحقيق أهداف تربوية ونفسية واجتماعية كثيرة عاشت عليها أجيال وتربت عليها. إن الحديث عن الحكاية الأمازيغية أو "تحاجيت" أو "لقيست" يستلزم الإشارة إلى أنها أدب شفوي لم يجد طريقه بعد إلى التدوين شأنه في ذلك شأن معظم مكونات الثقافة الأمازيغية. لهذا يبقى هذا النمط الأمازيغي غير معروف بشكل أكاديمي ولم ينل حظه من الدراسة والبحث، مما يعرقل عملية البحث ويحول دون تعميقه. يهدف هذا البحث إلى الكشف عن جانب من المرتكزات الرمزية غير المادية للإنسان الأمازيغي، كأحد المداخل المهمة في فهم طبيعة تفكيره وممارساته. وعلى الرغم من تعدد الحكايات الأمازيغية، فإننا سنكتفي في هذا البحث بعرض حكاية "القنفذ والذئب" لكونها تصور الواقع في أدق تفاصيله وبكل تناقضاته ( الخير والشر...). Abstract: The Amazighi tale has become of enormous interest to researchers; however. The diversity of the amazighi tales poses a difficult problem which requires a selective process of each individual tale to dissect the essence of its characteristics and distinguish it from others. For each tale carries human materialistic, philosophical, existential and universal concerns. It derives its topics from human culture in general and it is adapted to local linguistic, aesthetic and cultural norms, which differ according to geographical and sociocultural characteristics of each group. From this standpoint the Amazighi tale depicts different collective socio-economic practices that not only portray society as a common entity, but also stress upon the importance of unity and collectivism. The amazighi tale constitutes a hidden symbolic expression that occupies a wide area in the cultural repository of the amazighi community; in this framework it constitutes an important cultural heritage created by the amazighi folk imagination as an expression of its wisdom and experience in depicting life events and life ways beyond, which many educational, psychological and social objectives were realized to educate generations, and for other generations to live. Taking about the Amazighi tale “tahajijt” or “laqist” requires referring to it as an oral literature that has not yet found its way to documentation compared to other components of the amazighi culture. Thus, this Amazighi style remains academically unknown for it did not get its share of research. And this makes it more difficult to conduct deepened studies about it. This research aims to reveal a side of the symbolic non-material foundations of the Amazighi people as a starting point to understanding their nature and practices. Thus, Due to the abundance of Amazighi tales this research will present the tale of the hedgehog and the wolf as it depicts reality in its most intricate details and in all its contradictions (good and evil).

الكلمات المفتاحية

Key words: Amazighi tales, human culture, folk imagination, values. الكلمات المفتاحية: الحكاية الأمازيغية؛ الثقافة الإنسانية؛ المخيال الشعبي؛ القيم.