مجلة العلوم الانسانية لجامعة أم البواقي
Volume 7, Numéro 1, Pages 556-575

توظيف الموروث الثقافي الجزائري في رواية "شبح الكليدوني" لـ "محمد مفلاح".

الكاتب : زقادة شوقي .

الملخص

التراث هو ذلك المخزون الواسع الذي يشمل جميع الجوانب المتعلقة بالإنسان، وهو مادّة غَنِية وثَرِية، تحْمِل في طيّاتها كل ما هو مرتبط بالتّجارب والمنجزات البشرية، كما أنّه يُعبِّر عن استمرارية ثقافية على مدى واسع في الزّمان والمكان، وهو سجل حافل بممارسات ونشاطات وفعاليات الأجيال السّابقة التي تركت بصماتها مع هذا التّراث الذي نَتَلمَسُه في الأزياء الشّعبية والأغاني والتّقاليد والأعراف، أو في الشّخوص والنّصوص الدّينية وقصص الأنبياء...إلخ، أو في الأعمال الأدبية، أو في الأحداث التّاريخية، وغيرها من مجالات الحياة، ومن هنا تظهر أهمية دراسة تجلياته في النصوص الأدبية عامة والرواية بشكل خاص، لتأتي هذه الدراسة لتبيّن مدى استخدام الروائي "محمد مفلاح" للمخزون التراثي الجزائري في رواية "شبح الكليدوني". Heritage is a vast stockpile that encompasses all aspects related to man. It is a rich material which carries everything related to human experiences and achievements, and expresses cultural continuity over a wide time and place. It is also a record of the practices and activities of previous generations that left marks with this heritage, which we see in popular costumes, songs, traditions and customs, or in religious texts and personalities, stories of the prophets, etc., or in literary works, historical events, and other areas of life. This study shows the extent of the use of the Algerian heritage by the novelist "Mohamed Mefleh" in the novel "Ghost of the Caledonian".

الكلمات المفتاحية

موروث، محمد مفلاح، "شبح الكليدوني". ; Heritage, Mohammed meflah, "Ghost of Caledonian".