مجلة البحوث التاريخية
Volume 4, Numéro 1, Pages 121-148

حرية إنشاء الجمعيات في الجزائر في ظل الاحتلال الفرنسي(1830-1930)

الكاتب : أمال معوشي .

الملخص

الملخص: عرف المجتمع الجزائري خلال العهد العثماني تنظيمات تقليدية بسيطة، استمدت روحها وركائزها من الدين الإسلامي، عززت روابط التعاون والتأخي بين الافراد، وكانت القلب النابض للمجتمع، لكن هذه التنظيمات البسيطة في مظهرها العظيمة في دلالتها التي ماثلت بخدماتها مؤسسات المجتمع المدني حاليا شهدت تغيرا جذريا بفعل السياسة الفرنسية بعد الاحتلال عام 1830، اذ أحدثت تغييرات وحاصرت حرية الاجتماع والتجمع بين المسلمين، فاختفت بذلك الكثير من المؤسسات أو تراجعت من حيث العدد والدور، وظهرت مع الوقت جمعيات حديثة، واستطاع قسم من الجزائريين المتجنسين بالجنسية الفرنسية الانضمام إلى بعضها، كما استطاعوا تأسيس جمعيات ونوادي خاصة بهم، واعتبر صدور قانون 01 جويلية 1901م المتعلق بحرية إنشاء وتسيير الجمعيات مكسبا للنخبة الفرنسية، وبحكم أن الجزائر مستعمرة فرنسية فقد امتد العمل بهذا القانون إليها ابتداء من عام 1904، لكن الواقع أثبت أن مبدأ حرية إنشاء الجمعيات كان يسير في صالح الفرنسيين أنفسهم، لأن المسلمين بحكم وضعهم القانوني "أهالي" لم يكن متاحا أمامهم التمتع بمزايا هذا التشريع، ورغم ذلك أسسوا في نطاق الحرية الضيق الممنوح لهم نوادي وجمعيات عبرت عن مطالبهم وتوجهاتهم، إن هذه المداخلة تسعى إلى الاجابة عن التساؤل المطروح: هل تمتع الجزائريون بحرية إنشاء وتسيير الجمعيات؟ وكيف تعامل الاحتلال الفرنسي مع تنظيماتهم التقليدية؟ من خلال تسليط الضوء على أهمية التنظيمات التقليدية، وموقف الاحتلال الفرنسي منها ومن حرية تأسيس المسلمين للجمعيات، وأهمية القانون الفرنسي الخاص بحرية الجمعيات لعام 1901م وحيثيات صدوره، Résumé: la politique française après l'occupation en 1830 a influé sur la liberté de réunion, la promulgation de la loi du 01 juillet 1901 relative à la liberté de créer et d'exploiter des associations "la liberté de réunion ". Et du fait que l'Algérie est une colonie française, la mise en œuvre de cette loi s'est étendue à partir de 1904, mais la réalité Elle a prouvé que le principe de la liberté d'association allait en faveur des Français eux-mêmes, car les musulmans algériens, en raison de leur statut juridique, «indigènes », ne pouvaient pas bénéficier des avantages de cette législation, , cette intervention Cherche à répondre aux questions suivantes : les Algériens jouissaient-ils de la liberté de créer et de gérer des associations? Comment l'occupation française a-t-elle géré les organisations traditionnelles? Summary: French politics after the occupation in 1830 influenced freedom of assembly, the promulgation of the law of the first of July , 1901 relating to the freedom to create and operate associations "freedom of assembly". And the fact that Algeria is a French colony, the implementation of this law extended from 1904, but the reality proved that the principle of freedom of association went in favor of the French themselves, Algerian Muslims, because of their legal status, "natives", could not benefit from the advantages of this legislation, this intervention Seeks to answer the following questions: did the Algerians enjoy the freedom to create and manage associations? How did the French occupation manage traditional organizations ?

الكلمات المفتاحية

التنظيمات التقليدية، الجزائر، الاحتلال الفرنسي، الجمعيات، السياسة الفرنسية، التجمع والاجتماع، القانون.