Didactiques
Volume 8, Numéro 2, Pages 173-195

نموذج ما بعد الكلونيالية في رواية (فضل الليل على النهار ) لياسمين خضرة

الكاتب : بن ربيعي فطيمة .

الملخص

ظهرت ما بعد الكلونيالية كتيار معارض للتيار الكلونيالي، أو كرد فعل عنها؛ حيث عمل على تحليل مبادئها، وكشف نقائضها، سيما ما طُرح منها بخصوص الآخر المستعمَر، وما واكبها من أعمال أدبية تُمَجد (الاستعمار الأوروبي) وتحاول أن تجد له الأعذار والمبررات لسياسته الاستدمارية، حيث عمد الخطاب الكلونيالي إلى تجسيد قوالب جاهزة عن المستعمَر المتخلف/ الهمجي/ البربري باعتباره آخرا مقابلا للأنا الكلونيالية المتحضرة/ الإنسانية، هذا ما استدعى ظهور أعمال أنتجتها الثقافات التي كانت خاضعة للاستعمار ساهمت في تفكيك هيمنته وتحطيم تمثاله الخرافي الذي يدّعي التحضر والتمدن. ورواية (فضل الليل على النهار (Ce que le jour doit à la nuit لـ"ياسمينة خضرا" تقدم نموذجا بارزا لأدب ما بعد الكلونيالية؛ من خلال طرح مشروع عالم ما بعد الكلونيالية، والحوار بين طرفي العلاقة الكلونيالية (المستعمِر/المستعمَر)، وذلك من خلال نموذج العم "ماحي" المجاهد في قصته مع زوجته "جيرمين" الفرنسية المسيحية، ونموذج الشاب "يونس/ جوناس" في قصته مع أبناء الحي الفرنسيين (الأقدام السوداء)، ثم في قصته مع الفتاة "إميلي".

الكلمات المفتاحية

الكلونيالي، الكلونيالي، نموذج، ما بعد الكلونيالية، ياسمينة خضرة، الأنا، الآخر، المستعمر، فضل الليل على النهار، الرهاب، الهوس، التآلف